لا، نحن لم نقم “بالتطبيل” للعبة Death Stranding, توضيح..

لعبة Death Stranding هي حديث الجميع من صباح اليوم إلى لحظتنا الحالية على مختلف مواقع الألعاب ومواقع التواصل الإجتماعي. بعد كتابتنا لكل مراجعة نتشوق لرؤية ردودكم عليها وخلال قرائتنا للتعليقات على مراجعتنا للعبة على حساباتنا على تويتر او اليوتيوب وهنا على الموقع، رأيت الكثير من التعلقيات الرائعة التي أسعدتنا بجد وهناك بعض التعليقات التي اتهمتنا “بالتطبيل” لكوجيما وسوني.

سناً، نحن عادةً لا نقوم بالتطرق لهذه المواضيع فالجميع لديه رأيه ونحن نحترم رأيي الجميع، لكن هناك بعض التعليقات التي جعلتنا نطل عليكم بهذه المقالة مثل تعليق احد المتابعين الذي قال بالحرف الواحد “حتى IGN اللي يطلبون أكثر منكم عطوها 6 وانتوا عاطينها 9”.

لعبة Death Stranding ليست للجميع وليست شبيهة بميتال جير او ريد ديد وليست شبيهة بألعاب الإثارة، ضمن المراجعة ذكرنا أنّها ليست للجميع وإن كنت لا تحب المقاطع السنيمائية او المشي لفترات طويلة فهذه اللعبة ستكون مملة بشكل كبير. كل مُقيّم نقد بناءً على تجربته وذوقه، لهذا السبب مواقع مشهورة قامت بإعطائها تقييم 9 او عشرة حتى ومواقع قامت بإعطائها تقييم 6 و 7. لا يمكنك حقاً تحديد ما إن كانت لعبة ممتازة او لا بناءً على تقييم واحد او إثنان. فإن قمنا بإعطاء تقييم تسعة فهذا لا يعني أننا نقوم “بالتطبيل” لها، فنحن نتحدث عن الجوانب الجيدة والسيئة في المراجعة لنظهر لكم على ماذا اعتمدنا لوضع هذا الرقم.

لا يمكنكم أيضاً مقارنة عالم لعبة جنوح الموت مع عالم ريد ديد ريديمبشن 2، فكيف تقارن لعبة تعتمد على العالم الحيّ وعالم منتهي ييسطر عليه البرزخ! هذه مقارنة غير منطقية للأسف. اللعبة تثير الجدل بدون شك وكل كاتب تحدث عن تجربته الخاصة وهذا لا يعني أنّهُ “يُطبّل” لها. أنصحكم بتجربة اللعبة بنفسكم او الإطلاع على النقاط الإيجابية والسلبية من عدة مراجعات مختلفة من مواقع تثقون بها لتجديد ما إن كانت تناسبكم. نحن نحب النقد ومُستعدين لمناقشة أيّ نقطة ما دام كانت منقطية وليست عبارة عن هجوم على الموقع او ما شابه. شُكراً لكم ولتفهمكم.

لعبة Death Stranding حصلت على تقييمات مختلفة وحالياً متوسط تقييمها هو 86/100 وفقاً لبيانات موقع OpenCritic. خلال مراجعتنا لها حصلت اللعبة على تقييم 9/10 وكتبتُ فيها:

لعبة Death Stranding هي فريدة من نوعها بدون شك وتقدم لنا فكرة جديدة تأخذنا بعيداً عن الألعاب التقليدية لكنها قد لا تعجب الكثيرين نظراً لوجود عوامل مثل المشي لفترات طويلة ومقاطع سينمائية كثيرة تجعلك تشعر وكأنك بفيلم سنيمائي بسبب شخصياتها الشهيرة. — العمل كرجل توصيل البيتزا ممتع أكثر مما ظننت.

اعرف المزيد عن

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock