نقاش | ما هي اللعبة التي كرهتها في البداية لكن أحببتها بالنهاية؟

نعود اليكم هذا الاسبوع بسؤال جديد يحتاج الى نقاش طويل و هذه المرة قد يكون الامر مختلف بعض الشيء, ما هي اللعبة التي كرهتها في البداية لكن أحببتها بالنهاية؟ الكثير منا مر بمثل هذه الاجواء مع الكثير من الالعاب التي بدأت و كأنها كابوس و انتهت كافضل لعبة بالنسبة له..

قبل ثلاثة أسابيع بدأنا سلسلة النقاشات التي أطرح بها سؤال وأُجاوب عليه انا وفريق تحرير موقع VGA4A وأنتم أعزائي المتابعين في التعليقات ادناه. وسؤال اليوم هو: ما هي اللعبة التي كرهتها في البداية لكن أحببتها في النهاية؟ ليس من المطلوب أن تكون كرهت اللعبة بشكل كامل إنما حصلت على تجربة سيئة في بدايتها او انطباعاتك كانت سلبية، أهم شيء هو أن تكون أحببتها في نهاية المطاف. نحن ننتظر أجوبتكم في التعليقات، الآن إليكم أجوبتنا.

رغيد حلاق: لعبة Bloodstained: Ritual of the Night

هناك العديد من الألعاب المختلفة لكن Bloodstained: Ritual of the Night هي أحدثهم. الكثيرون كانوا ينتظرون هذه اللعبة القادمة من “Koji Igarashi” الذي يعتبر الأب الروحي لنمط الميترويدفانيا وسلسلة ألعاب كاسلفانيا الشهيرة، حصلت على مفتاح اللعبة من أجل تقييمها وكتابة مراجعة لها. الساعات الأولى كانت جحيم، لن أكذب عليكم، كإنسان ليس عاشق كبير لهذا النمط شعرتُ بالإرهاق منها والزعيم الأول قتلني لأكثر من خمسة عشر مرة وربما لو لم أكن ألعبها من أجل التقييم لخرجت ولم أعد لها. عندما أقوم بتقييم ومراجعة لعبة ما أحرص على إنهائها بشكلٍ كامل او إنهاء القصة الرئيسية حتى أستطيع أن أحكم عليها، بعد مرور عدة ساعات بدأت اللعبة تظهر لي جمالها الحقيقي وبدأت بفهمها وفهم نظام القتال أكثر وأنتهى بي المطاف بلعبها لأكثر من عشرين ساعة وإعطائها تقييم 8.9/10 — يمكنكم الإطلاع على مراجعتي لها هنا ويمكنم قراءة الملخص ادناه:

لعبة Bloodstained: Ritual of the Night تُقدم مغامرة مثيرة و مُجزيّة، ستلاحظ الجهد المثير من الإعجاب من المطورين لكن هنالك بعض المشاكل الصغيرة. اللعبة لن تذهل الجميع لكنّها تستحق نقودك ووقتك خاصةً إن كنت من محبين هذا النوع.

زكريّا أحمد: Ghost Recon Wildlands

قد يكون السؤال صعب بعض الشيء خصوصا مع كم الالعاب الكبير الذي قمت بتجربته في الفترة الاخيرة فهناك الكثير من الالعاب التي اجبرت على انهائها رغم انها لم تكن في اطار نوعي المفضل و هناك العاب اخرى استمتعت بها و لكن ان احصل على لعبة تجمع بين العنصرين بحيث كرهتها في البدايا ثم بدات استمتع بها في النهاية و اتذكر لعبة Ghost Recon Wildlands التي صدرت قبل اكثر من عام حينما كنت متشوق لتجربتها من خلال العروض التي شاهدتها قبل اطلاقها و عندما حصلت عليها اخيرا بدأت في اللعب و تنفيذ المهمات و لكن شعرت بالاحباط في البداية و كأن اللعبة لم تصل الى مستوى توقعاتي و كنت لا اعود اليها الا اوقات الفراغ القاتلة فقط و لكن عندما تقدمت فيها و بدأت اصل الى اللحظات الاكثر ملحمية و المهمات المملوئة بالتحدي و الاثارة بدأت اندمج مع اجوائها حتى اكملت جميع المهمات, لا ادري فربما الامر مرتبط ايضا بالمزاج و لكن اشعر انني استمتعت بهذه اللعبة الى حد ما بعد ان كنت احاول البحث عن شيء بديل في بداية تجربتي لها.

قد تكون اللعبة اقل جودة من الالعاب الاخرى التي صدرت في نفس الفترة و لكن لا احد يدري اين سيجد متعته في النهاية, كنت اتمنى ان تكون لعبة Breakpoint بنفس الجودة وتجعلني اندمج معها بشكل اعمق و لكن بعد عدة محاولات فشلت اللعبة في اقناعي بسبب التكرار و الاخطاء التقنية التي اصابتها من البداية و حتى النهاية.

عبد الرحمن الرملي: لعبة Mk11

سؤال جميل, و يتطلب تركيزا عاليا جدا مع غربلة للكلمات, بالتأكيد جواب هذا السؤال سيكون متشعب و طويل و لن يكفيه تقرير واحد و لكن, سأكون مباشرا للغاية على قدر المستطاع بالطبع, و لكن ركز معي قليلا عزيزي اللاعب و القارئ, اكثر نعم اكثر لعبة كرهتها ثم احببتها بشدة بعد تجربتي لها هي و بلا ادنى شك لعبة Mk11, و بالنسبة للجيل الماضي كانت لعبة Resident Evil 6, اما جيل البلايستيشن 2 فلعبة Rise To Honor هي من احببتها بعد ان استخففت بها في البداية.

بالطبع هناك العاب و عناوين كثيرة في حال قمنا بالتدقيق الشديد على الجواب, على الجهة الاخرى اعلم بأن معظم اللاعبين ان وجه له السؤال نفسه سيكون جوابه لعبة فورتنايت, و انا اقول لهذا اللاعب و غيره (انت و غيرك لا تفقهون شيئا في عالم العاب الفيديو), نراكم في جواب مثير اخر لسؤال قوي بإذن الله.

أيمن محمد: لعبة Final Fantasy VII

إن أول تجربة لي لألعاب الاربي جي هي لعبة فاينل فانتسي في جزئها السابع Final Fantasy VII حيث خضت اسوأ تجربة لي في اللعبة إذ أنني لم اكن أعلم مايدور حولي ولست ضليع في اللغة الانكليزية كل ما اقوم به هو الضغط على الأزرار والمشاهدة، حتى اسلوب المعارك لم يروقني وكنت اشعر بالضجر لأنها كانت تعتمد على تبادل الادوار، لم افهم الادوات والقوائم وحتى انه من خلال ضغط الازرار بشكل عشوائي ظهر لي اول GF أو مايسموا بـ Summons وكنت أعتقد انذاك بأن هذا الوحش هو عدو لي ويريد أن يحاربني ولكن ضحكت عندما وجدته ينقض على العدو وقلت في نفسي لعله خطأ تقني ^^، وبعدها عرفت بأن هذا الوحش يدعى Ifrit وهو متحالف معي ولكن لم أعد أعلم كيف استدعيه مجدداً فكنت في كل معركة اضغط على جميع الازرار بشكل جنوني وعشوائي متأملاً ظهوره ولكن دون جدوى لم أكن أعلم بالطريقة، تركت اللعبة لفترة طويلة ومع قراءة المجلات الخاصة بألعاب الفيديو عرفت بأن اللعبة حصلت على تقييم 100 بالمائة على جهاز بلايستيشن 1 وتعجبت وعرفت بعدها اني ظلمت اللعبة وقمت بلعبها من جديد وكان هناك تحدي كبير واصرار على فهم كل مايدور فيها، وبالفعل تعلمت كل شيء فيها وأحببتها لدرجة الجنون، اليوم يطلقون على لقبي عاشق فاينل فانتسي.

لعبة Final Fantasy VII هي تقمص الأدوار من إنتاج شركة سكويرسوفت سابقاً وبعد الاندماج أصبحت الآن سكوير إنكس، صدرت اللعبة على جهاز بلايستيشن 1 في عام 1997، هي اللعبة السابعة في سلسلة فاينل فانتسي والأولى في السلسلة التي تستخدم رسومات ثلاثية الأبعاد، وتضم شخصيات عديدة كل شخصية لها قوتها واسلوبها القتالي الخاص بالاضافة إلى المحاربين العظماء الذين سيتحالفون معك ويطلق عليهم السايمونز.

الان عزيزي القارئ و اللاعب جاء دورك لكي تشاركنا بتجربتك الخاصة حول اللعبة التي ظننت انها اسواء كوابيسك لينتهي بها المطاف لتكون افضل لعبة فيديو استمتعت بها و لربما اصبح اصدقائك ينادونك كما هو الحال مع زميلنا أيمن باسم هذه اللعبة؟

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock