مقالات

مايكروسوفت الان في موقف ضعيف والكرة في ملعب سوني..

حرب الجيل الجديد بين مايكروسوفت و سوني بدأت منذ وقت مبكر العام الماضي ولكن حتى الان لم نرى القوة الحقيقية لاي من الطرفين حتى اللحظة, مايكروسوفت بدأت اول استعراض لقوة Xbox Series X من خلال العاب الطرف الثالث ولكن هذا على ما يبدو لم يرضى طموحات الكثير من المترقبين الذين يريدون رؤية القوة الحقيقية للجيل الجديد من مايكروسوفت.

طوال الفترة الماضية كان مستوى الترقب و التشويق في قمته حيث اعلنت مايكروسوفت عن حدث خاص بها للكشف عن اول استعراض لاسلوب اللعب لالعاب من الطرف الثالث عل جهاز Xbox Series X, اخيرا سنلقى نظرة على العاب تعمل بالفعل على جهاز مايكروسوفت الذي وصف بانه الاقوى حتى الان ولكن ما الذي حصلنا عليها في النهاية؟ تقريبا لا شيء..

اخفاقة مايكروسوفت الاولى

نعم لاشيء فكل ما شاهدناه في الحدث كان عروض CGI ولم تكن جيم بلاي كما اخبرتنا مايكروسوفت قبل الحدث هناك كانت خيبة الامل حتى لعبة Assassin’s Creed Valhalla التي حصلت على تشويق مزدوج من مايكروسوفت و يوبي سوفت لم تحصل على ذلك الاستعراض المتوقع وهذا انعكس بشكل سلبي على الشركة واسلوبها في الترويج و التشويق وهناك هجمة كبيرة تتعرض لها في الوقت الحالي سواء من خلال وسائل التواصل الاجتماعي او من خلال العرض الخاص بالحدث والذي حصل على نسبة عالية من “عدم الاعجاب” حتى ان مايكروسوفت اجبرت على سحب الفيديو واعادة نشره من جديد لعل الهجمة تتراجع ولكن شيء لم يتغير.

Assassin’s Creed Valhalla
Assassin’s Creed Valhalla

رغم ان مايكروسوفت طوال الفترة الماضية كانت تتسم بالشفافية والوضوح مع الجمهور في الكشف عن الجيل الجديد على عكس سوني التي تتكتم لفترات طويلة وتترك جمهورها ضحية للتسريبات و الشائعات حتى جاءت اللحظة التي هزت هذه الشفافية في اول حدث حقيقي عن الجيل الجديد, الالعاب هي اهم ما ينتظرة جمهور الاجهزة المنزلية ليروا ما الذي يمكن ان تقدمه لهم هذه المنصات القوية التي سيدفع مقابلها حفنة من الدولارات خاص الاكسبوكس الجديد الذي يعتقد انه سيكون الاكثر ثمنا كونه الاكثر قوة حسب وجهة نظر البعض فكيف ستبدوا الالعاب على هذا الجهاز الجبار.

فرصة مايكروسوفت الاولى لكي تبهر جمهورها تكتسب جمهور جديد ربما تكون قد انتهت حيث لم تستغلها بالشكل الصحيح خاصة مع غياب سوني المريب عن الساحة فكانت هناك فرصة كبيرة حتى لجذب جمهور سوني الذي مل وكل وهو ينتظر ان تفصح سوني عن الجيل الجديد بشفافية ولكن للاسف مايكروسوفت اخفقت في استغلال هذه الفرصة والان سننتقل الى الجولة الثانية ولكن هل ستترك سوني الامر مفتوح امام مايكروسوفت لكي تحصل على فرصتها الثانية وهي من خلال استيديوهات الطرف الاول التي تنشغل الان في طبخ كمية العاب بسرية تامة وربما تكون كفيلة باعادة الشركة الى الواجهة بعد ان اضاعت الفرصة الاولى لها؟!

الكرة الان في ملعب سوني

الان الانظار تتجه الى شركة سوني التي مازالت تتخذ وضعية الموت التام حيال ما يدور في الساحة ولم تتأثر سواء بمطالبات الجمهور او بتحركات مايكروسوفت السريعة اتجاه السيطرة على الاجواء بشكل مبكر ولكن لما هذا الصمت حتى الان؟

بلايستيشن 5
PS5

لا يمكن الجزء بالامر حتى الان فربما يكون هذا هو الهدوء الذي يسبق العاصفة او ربما يكون هذا الهدوء الذي يشككنا بان هناك امر ما تواجهه سوني لا تريد الاعلام ان يصل اليه, هل تعاني الشركة من مشاكل في خطة اطلاق البلاي ستيشن 5؟ هل هناك بوادر فشل مبكر تلوح في الافق؟

كل هذه الاسئلة لا يمكن الاجابة عنها الان والسبب ان سوني تستخدم نظام تكتم لم نرى مثلة من قبل حتى اكبر المسربين الذين يمتلكون مصادر عميقة في الشركة لم يتمكنوا من كشف الخطة التي تضعها سوني للجيل الجديد والدليل عندما كشفت عن وحدة التحكم الجديدة DaulSense لم نعلم انها ستقوم بتغير شكلها وموعد الكشف عنها الا في اللحظة التي تم فيها ذلك وكانت مفاجأة كبيرة ومدوية اشغلت الانترنت لايام واسابيع طويلة وعلى ما يبدو ان الامر مازال مستمر في التكتم على الكثير من التفاصيل الخاصة بجهاز بلاي ستيشن 5.

DualSense
DualSense

سوني عندما كشفت عن تفاصيل جهاز البلاي ستيشن 4 قبل 7 سنوات تم من خلال مؤتمرها الخاص بمعرض E3 في ذلك الوقت وكان في شهر يونيو (6) اي قبل اشهر قليلة من اطلاقه في الاسواق لذلك اذا اردنا ان نتحدث عن التأخير في الجيل الحالي فقد لا يكون الوصف دقيق كون الشركة كشفت بالفعل عن الكثير من تفاصيل الجهاز ولم يتبقى سوى الكشف عن الشكل و السعر والعاب الاطلاق وبالتالي مازال هناك متسع من الوقت امامها ولا ننسى ان عملية الكشف نفسها تعد حملة ترويجية للجهاز خاصة مع غياب معارض و فعاليات هذا العام بسبب جائحة كورونا.

مايكروسوفت اخفقت في الضربة الاولى لها من خلال انتهاز حدث الاكسبوكس الاخير من اجل التوريج الحقيقي للجهاز خاصة مع استغلال الطرف الثالث الذي يقدم الجزء الاكبر من العناوين على الاجهزة المنزلية فكانت هناك فرصة للتركيز على اثنين او ثلاث عناوين من خلال استعراضها بشكل معمق على جهاز الاكسبوكس الجديد وابهار الجمهور بقوته بدل التركيز على العدد الكبير والاستعراض السريع الذي لا يسمن ولا يغني من جوع وهذه كانت لتكون خطوتها الاولى لجذب جزء كبير من القاعدة الجماهيرية التي تستعد لاتخاذ قرار شراء اي من الجهازين, للاسف مايكروسوفت تركت انطباعات سلبية من المحاولة الاولى ولكن هذه ليست المحاولة الاخيرة ومازالت تمتلك عنصر قوي وهو استيديوهات الطرف الاول التي وعدت بان تكشف عن اعمالهم للجيل الجديد مطلع الشهر القادم لذلك عليها ان تحسن استغلال هذه الفرصة الجديدة ولا تخفيق فيها ابدا والا ستكون الضربة القاضية.

Confirmed Xbox Series X And Xbox One Exclusive Games Coming In ...

اما سوني فمازالت تضم كل بطاقاتها الى صدرها وتخفي عن الجميع ما بحوذتها للجيل الجديد فمازالت الشركة لم تكشف عن سعر جهاز البلاي ستيشن 5 الذي يتوقع الكثير بان يكون اقل من سعر الاكسبوكس سيريس اكس وايضا لا ننسى العنصر الاهم والاكبر وهو استيديوهات الطرف الاول التي تعمل بصمت غير مسبوق ولا نعلم كم من المفاجأت تتجهز لتفجرها امام الجميع في الفترة القادمة وبعد اخفاقة مايكروسوفت الاولى الكرة الان اصبحت في ملعب سوني ولكن ربما لن تستغل سوني هذه الفرصة اذا كانت ثقتها بما تمتلكه من قوة اكبر من ما نتخيل وتترك مايكروسوفت تكشف عن جميع اوراقها لتظهر هي في النهاية وتخطف الاضواء كعادتها.

ما نريد الوصول اليه في النهاية هو ان تتعلم مايكروسوفت من اخطائها السابقة والتي كان اخرها قبل ايام قليلة وتضع في الحسبان ان المنافسة في هذا المجال ليست هينة خصوصا مع خصم عملاق في هذه الصناعة وهي سوني التي تمتلك القاعدة الجماهيرية الكبيرة بجانب السمعة القوية وهذا لا يقلل من شأن مايكروسوفت التي نجحت في فترة قصير من الوصول والوقوف امام سوني ولكن الوصول الى القمة لا يعني الانتصار بل المحافظة على البقاء فيها هو الانتصار الحقيقي.

زكريا احمد

رئيس قسم التحرير في موقع VGA4A, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب

اقرأ ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار