مقالاتموضوع مميز

افضل لعبة بالنسبة لي في عام 2020 هي The Last Of Us 2..

اذا حان الوقت الان لاختيار افضل لعبة قمت بتجربتها في عام 2020, لا شك بأنها اكثر لعبة مكروهة وهي اكثر لعبة افتعلت كبرى المشاكل وجعلت من مجتمع اللاعبين في انقسام مستمر خصوصا مع قوة شخصية مخرجها الابداعي الذي اصبح رئيسا مؤخرا نيل دروكمان, لعبة The Last Of Us 2 هي كما وصفها احد الزملاء وصفا لا مثيل له بالمنتج الترفيهي الاكثر جرأة.

قيل عن لعبة The Last Of Us 2 العديد والعديد من الأقاويل والكلام الجارح ومختلف السخريات, ولكن ككاتب ومحرر وقبلها كلاعب انتظرت صدور هذا العنوان لسنوات طوال وطوال, حتى انني كنت اتذكر المشاعر التي كنت اشعر بها عندما اسمع عن تأجيل موعد اطلاقه, كنت انتظر اللعبة بفارغ الصبر واعد الليالي حتى اسمع الخبر الذي يقول بأنها اصبحت ذهبية وجاهزة للاطلاق في الموعد.

The Last of Us 2
The Last of Us 2

لن اتطرق لقصة اللعبة لكي اتجنب (حرق) احداثها رغم ان قصتها اصبحت معروفة وواضحة للكثير منا, انه الانتقام نعم ولكن ليس من اجل الرفيق او الحبيب بل من اجل الصديق او الاب ان صح التعبير, لاول مرة اشعر بالحزن الشديد داخل لعبة ما دفعتني للتوقف ليس لساعات بل لايام متواصلة تخللها الاكتئاب والتفكير المستمر, كنت اسأل نفسي هل يجب علي اكمال اللعبة؟ لم لا اتوقف!!, لا اريد ان اكمل, هل هكذا تعامل لعبة انتظرتها لمدة اربعة سنوات متواصلة..؟

هذه المشاعر والأسئلة لم تراودني في اي عنوان اخر, كل شيء في اللعبة كان مصمم بطريقة حرفية ممتازة ولكل عنصر فيها عمله وظيفته الخاصة التي اثرت على اللاعبين, اللعبة ليست افضل لعبة قمت بتحربتها في العام الماضي بل هي افضل لعبة قمت بتحربتها على الاطلاق بجانب جزئها الاول, قلتها سابقا واعيد الكرة, من لم يقم بتحربتها فقد اضاع فرصة لا ولن تأتيه مرة اخرى الا بعد سنوات ولربما لن تأتي مرة اخرى.

The Last of US 2
The Last of US 2

ما اعجبني ان القصة مؤلمة كذلك رحلة اللعبة نحو القمة كانت مؤلمه ومليئة بالصعاب, اللعبة تم انتقادها بشدة من المجتمع العربي والغربي وتم هجرها واختفت عن الاضواء قليلا ولكن في النهاية كما توقعت قبل 4 سنوات فازت بلقب لعبة العام GOTY 2020 عن جدارة واستحقاق وكما قلت منافسها الحقيقي رغم غيابه كانت لعبة Red Dead Redemption 2 التي استخدمت كمقارنة معها وانا اتحدث عن قوة القصة والاخراج وكذلك الشخصيات.

دعوني احدثكم قليلا عن احد الشخصيات في اللعبة وهي شخصية “ايلي”, هذه الفتاة الصغيرة البريئة في الجزء الاول والتي اصبحت كبيرة وقوية تملؤها مشاعر الانتقام في الجزء الثاني, تخيل بأنك ستعرف شعور هذه الشخصية في مغامراتك داخل اللعبة من خلال النظر الى تفاصيل وجهها العجيبة, بل الواقعية وهنا الابداع بحد ذاته بحيث يدخل اللاعب في الاجواء وللحظة تشعر بأنك تشاهد فيلما مقتبسا عن قصة حقيقية قبل ان تستوعب بأنك تختبر لعبة او منتج ترفيهيا فقط..

اذا كما قلت, هذا العنوان كان ومازال وسيبقى الافضل بالنسبة لي مع احترامي لجميع العناوين الرائعة التي خضت تجربتها ولكن TLOU2 هي بالفعل اخر لعبة جعلتني اشعر بما شعرت به.

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار