مميز

إنطباع بعد التجربة | Knockout City — لعبة ممتعة ولكن هل ستبقى على قيد الحياة؟

لقد تم الإعلان عن Knockout City قبل عدة أيام خلال حدث نينتندو دايركت حيثُ كشفت شركة EA عن اللعبة بعرض تشويقي ممتع للغاية وهذا ما دفعني للتسجيل بالبيتا التي بدأت في نهاية الأسبوع وانتهت اليوم. فهل تستحق هذه اللعبة الصغيرة نوعاً ما وقتكم؟

بعد لعبي لأكثر من ساعتين مع إثنين من أصدقائي، يمكنني القول أنها بالفعل تستحق وقتكم. باختصار شديد، تدور اللعبة حول رياضة الدودج بول، وهي عبارة عن الفريق الذي يضرب الطرف الآخر بالكرة. آلية اللعب تعتمد بشكل كبير على هذه الرياضة، وهو أمر طبيعي ولكن هذا ما يجعلها لعبة ممتعة بالإضافة إلى اللمسات التي أضافها فريق استديو Velan الذي قدّم لنا Mariokart Live: Home Circuit المُبتكرة للغاية.

هذا مجرد إنطباع مبني على ساعتين من اللعب فقط وليس مراجعة كاملة. آلية اللعب ليست مُعقدة إنما بسيطة من السطح ولكن كل ما إكتسبت خبرة أكثر، أصبحت أفضل. يمكننا القول أنها من الألعاب التي من السهل لعبها ولكن من الصعب أن تصبح مُخضرم بها.

في البيتا، كان هناك ثلاثة خرائط وعندما تبدأ مباراة بأيّ واحدة فيهم، أول شيء ستفعله هو البحث عن كرة والتوجه مع فريقك إلى الخصم لضربه بالكرات. عندما تكون هناك كرة بيدك، يمكنك الضغط مطولاً على زر الفأرة اليسار لتصبح الكرة أقوى وأقوى. لا تقلق حول التصويب على العدو لأن التصويب تلقائي. بالطبع، يمكنك رمي الكرة على الفور وهذه الحركة تعمل بشكل ممتاز عندما يكون العدو قريب جداً منك حيثُ تمكنت من خلالها من قتل الكثيرين.

في حال العدو أطلق عليه كرته بقوة تسديدات كابتن ماجد، لا تقلق، ستتمكن من صدّها في حال ضغطت زر الصد بالوقت المناسب، وحينها ستتمكن من إطلاق العنان عليه وبالطبع، قد يصدها هو أيضاً. هذه هي آلية اللعب الرئيسية ولكن يوجد هناك المزيد والمزيد. على سبيل المثال، بعد لعبي لساعة وأكثر، اكشتفت أنه يمكنك إعطاء تمريرة لفريقك وحينها ستصبح الكرة أقوى وبهذا الشكل، توسّع أسلوب اللعب وأصبحت أمتع بشكل كبير.

أحد الآليات الجميلة في Knockout City كانت إمكانية تحويل نفسك لكرة (او أحد أعضاء فريقك يمكنه تحويل نفسه لكرة) وحينها يمكنك إستخدامه بدلاً من الكرة. في حال قمت بالتصويب على شخصية لمدة طويلة لضربه بقوة، سيتحول على قنبلة ترميها بالهواء وفي حال سقطت على العدو، سيموت على الفور. لقد إستمتعنا جداً بهذه الآلية خاصةً عندما يكون فريق الخصم أمامنا ونحن بدون كرات، كل ما أفعله في هذه اللحظة هو أصرخ “ارميني” وأحوّل نفسي لكرة، وعادةً ما ننجح في قتلهم — او نموت ونحن نحاول.

شخصيتك يمكنها أن تدفع نفسها للأمام (داش) وعندما تقفز وتضغط مطولاً على زر القفز سيتم فتح مظلة تساعدك على البقاء مطولاً في الهواء. يمكنك أيضاً القفز واللف بالهواء وهذا ما يساعدك على خدع العدو او رمي الكرة بطريقة مميزة. يوجد أيضاً كرات مختلفة، كان في البيتا ثلاثة كرات وهي كرة القنبلة التي تنفجر بعد مدة زمنيّة مُعينة وتؤذي العدو وفريقك أيضاً. يوجد كرة القمر وكرة القفص التي تحبس من تضربه بها وتحوله إلى كرة يمكنك إستخدامها لقتل فريقه او رميه إلى خارج الخريطة.

الرسومات باللعبة كرتونية ولا تحتاج لمواصفات عالية وفي الحقيقة ذكرتني كثيراً برسومات لعبة Sunset Overdrive المحبوبة. لعبة Knockout City لا تركز على الرسومات وبرأيي ما قدمته كان مناسب وجيد جداً. الموسيقى في اللعبة لا بأس بها إنما التمثيل الصوتي والنصوص تحتاج إلى تحسين. أكبر مشكلة باللعبة هو أنّها مدفوعة وليست مجانية. سعر اللعبة هو عشرين دولار أمريكي، صحيح أنه غير مرتفع إنما لعبة كهذه يجب أن تكون مجانية وإلّا ستموت، كما حصل مع لعبة Rocket Arena.

ستصدر Knockout City في الواحد والعشرين من مايو 2021 على الحاسب الشخصي والنينتندو سويتش والاكسبوكس وان وبلايستيشن 4 وستدعم اللعب المشترك عبر المنصات. في النهاية، يمكنني القول أنني استمتعت بتجربتها وفي الساعتين اللتان لعبتهما مع مجموعة وأعتقد أنّها تملك فرصة النجاح ولكن يجب أن تتبع نظام الباتل باس مثل لعبة فورتنايت خاصةً لوجود كم كبير من التخصيص للشخصيات.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى