تقرير | هل تحاول مايكروسوفت اخراج سوني وبلايستيشن من المشهد بالكامل..!!

يبدو ان نظرة مايكروسوفت اوسع من نظرة سوني على مستقبل صناعة العاب الفيديو

نعم، ما زال الكثير مصدوم بصفقة الاستحواذ التي تمت امس من خلال مايكروسوفت بعد ان اعلنت عن شرائها شركة اكتيفجن بقيمة 68.7 مليار دولار، وهي الصفقة الثانية على التوالي بعد استحواذها على ZinMax التي تمتلك تحتها عدد من الشركات ابرزها بثيسدا بصفقة تقدر بـ 7.5 مليار دولار, لكن السؤال الاهم الان الى ماذا تتطلع مايكروسوفت؟

الى ماذا تخطط مايكروسوفت؟

منذ عدة عقود بدأت منافسة سوق صناعة العاب الفيديو ومنصاتها تنحصر على 3 متنافسين هم سوني ونينتندو ومايكروسوفت التي التحقت قبل عدة سنوات بهذه الصناعة من خلال علامة اكس بوكس لتشق طريقها بشكل سريع في هذه الصناعة.

اعلان

لنسمي عهد اجهزة الالعاب المنزلية بأنه حقبة من الزمن الذي اصبحت فيه هذه الاجهزة اساس الترفيه المنزلية مع دعمها بالعناوين المميزة والحصريات المغرية التي يعمل من خلالها كل طرف من الاطراف الثلاثة بجذب اللاعبين اليه وتوسيع دائرة جمهوره وبالتالي ارتفاع محتمل في العوائد.

playstation vs xbox vs nintendo Off 67% - canerofset.com

رغم ان نينتندو تعمل دائما على اخراج نفسها من هذه المنافسة من خلال استهداف جمهور مختلف في التوجهات، الا انها تبقى في نفس الدائرة التي تضم كل من سوني ومايكروسوفت وربما تكون على قمة هرم القوة ايضا من حيث المبيعات لكن سوني تتربع على المدى البعيد على قمة هذا الهرم بفضل علامة بلايستيشن والسمعة التي اكتسبتها على طول اكثر من ربع قرن.

اذا تحدثنا عن عهد الاجهزة المنزلية فلا شك ان سوني هي المتربعة على قمته وما زالت كذلك، لا احد ينكر ان سوني ما زالت تقدم عناوين حصرية قصصية فردية قوية ذات عمق كبير في السرد وايضا في اسلوب اللعب ولا منافس لها في هذا المجال حتى الان.

لكل عهد نهاية وسوني ملكة عهد اجهزة العاب الفيديو

بالمختصر يمكن القول ان عهد اجهزة الالعاب المنزلية = سوني وعلامة بلايستيشن، لكن ماذا عن العهد التالي؟

كل مرحلة ولها نهاية، هذا ما عهدناه في صناعة العاب الفيديو واي صناعة الكترونية اخرى، فهناك دائما تطور وتوسع في هذه الصناعة وخلال ذلك نرى شركات تظهر وتسيطر واخرى تختفي وكأنها لم تكون رغم دورها الكبير في هذه النهضة المستمرة دون توقف.

Here are 5 iconic Nokia phones we would like to see on Android | Zee Business

دعوني اضرب لكم مثل سريع على ذلك واعتقد انه افضل مثال هو شركة “نوكيا” التي برزت وتربعت على قمة شركات تصنيع الهواتف الذكية لعدة سنوات لقد كان عهد نهضة الهواتف الذكية = نوكيا، لكن مع التوسع والنمو المتسارع لهذه الصناعة دخل الكثير الى المنافسة التي تم الاعداد لها بشكل قوي ومحكم الامر الذي انتهى بانتهاء حقبة نوكيا التي اصبحت الان من الماضي بينما تسيطر ابل وسامسونج على هذا السوق بكل قوة.

هذا النوذج نفسه قد تكرر في صناعة العاب الفيديو الذي ظهر لاول مرة من خلال شركة “اتاري” والكثير منا يتذكر هذا الاسم بالطبع، حيث كانت النهضة الاولى لهذه الصناعة واستمرت الشركة تتربع على القمة لعدة سنوات لكن ماذا الان؟ يكاد اسم اتاري يختفي من ملفات البحث على موقع جوجل حيث اصبحت اثر بعد عين بينما برزت شركات اخرى حتى وصلنا الى العهد الحالي بسيطرة سوني ومايكروسوفت ونينتندو.

لكن عهد سوني وصناعة الاجهزة المنزلية قد ينتهي في وقت قريب وربما الكثير منا يشعر بذلك خاصة مع تنامي الخدمات الرقمية والسحابية التي بدأت تدخل الى كل منزل الان ومع تحسن جودة الانترنت وتقنيات الالياف الضوئية لابد ان يبدأ المستخدم بالبحث عن الوسيلة الترفيهية الاقل ثمنا والاسهل وصولاً وهذا سيجعله يتجه الى الخدمات السحابية والرقمية كما هو الحال مع نيتفليكس التي قضت على مشغلات DVD بعد ان كانت الاخيرة لها عهدها الطويل في السيطرة على سوق الترفيه السينمائي.

Battle of the Screens: Streaming and DVD vs. Blu-ray - Netflix DVD Blog

من هذا المنطلق مايكروسوفت تعمل. نعم مايكروسوفت من خلال عمليات الاستحواذ الضخمة التي تقوم بها هي لا تخطط لسحب البساط من تحت سوني في عهد الاجهزة المنزلية لان الامر اصبح على ابواب النهاية والاستعدادات بدأت للدخول الى العهد الجديد التالي وهو الخدمات السحابية والرقمية وهذا ما تجهز له مايكروسوفت بالضبط.

نعم مايكروسوفت تريد ان تتربع على قمة العهد التالي وهو عهد الخدمات الترفيهية السريعة والسهلة التي تمكن اللاعب من الوصول الى مكتبة العابه اينما كان وعلى اي جهاز يمتلكه من التلفاز حتى هاتفة المحمول.

استحواذ مايكروسوفت المستمر على شركات بصفقات ضخمة ربما فاقت صفقات في صناعات عملاقة اخرى غير الترفيه هو مؤشر كبير وواضح على مدى الجدية التي تضعها الشركة من اجل السيطرة على المرحلة القادمة وهذا ربما يبرر عدم ظهور اي عنوان حصري مميز على منصات اكس بوكس رغم وجود الان اكثر من 40 استيديو مختلف يعملون تحت علامة اكس بوكس ومايكروسوفت.

لتكون الصورة واضحة للكثير من الذين يتسألون متى سنرى العاب هذه الاستيديوهات والشركات التي تستحوذ عليها مايكروسوفت لكن ربما تكون الاجابة مفاجئة للبعض حيث لا نتوقع ان نرى الكثير من العناوين الحصرية من هذه الاستيديوهات حتى قرب نهاية هذا الجيل.

Microsoft to acquire Activision Blizzard for $68.7 billion - The Verge

هذه الاسحواذات واعادة الهيكلة ورصد المشاريع والميزانيات التي يمكن لمايكروسوفت ان تنفقها على مشاريع هذه الاستيديوهات قد يتطلب الامر ما بين 3 الى 4 سنوات حتى تكون جاهزة للدخول بقوتها من خلال مشاريعها الجديدة.

مايكروسوفت من خلال خدمة Game Pass وخدمة xCloud ستكون جاهزة بكل قوتها هي ايضا للمرحلة القادمة التي لا نعلم متى ستبدأ لكن علاماتها بدأت تظهر في الافق وربما الانتظار لن يكون طويل جدا.

على سوني ان تتحرك بشكل سريع والا فستواجه مصير نوكيا!

في المقابل على شركة سوني ان تتخذ خطوة كبيرة وقوية في هذا الاتجاه من خلال طرح خدمات سحابية ورقمية يمكن ان تجعلها جاهزة للعهد الجديد الذي تستعد له مايكروسوفت جيداً.

هناك تقارير تشير الى ان سوني لديها مشروع سري يطلق عليه الاسم الداخلي Spartacus والذي يعتقد انه سيكون وسيلة دخول سوني الى العالم البث الرقمي والسحابي بشكل واسع وهذا ما نتمنى ان تضعه سوني في الحسبان والا فستكون نوكيا الاجهزة المنزلية.

PlayStation Spartacus: release date, information, price, features... all you need to know - 247newsbulletin
صورة تخيلية

من الواضح ان مايكروسوفت تفتح كل خزائنها من اجل التجهز للمعركة القادمة وهذا واضح من خلال الصفقات العملاقة التي تعقدها واحدة تلو الاخرى والامر اصبح ليس حكر على قسم اكس بوكس بل اصبح الان على قائمة اولويات كبار رجال الشركة انفسهم خاصة مع التوسع الكبير الذي تشهده صناعة العاب الفيديو.

مايكروسوفت تصنع علامتها التجارية التالية في مجال الترفيه

مايكروسوفت قضت سنوات لكي تصنع العلامة التجارية Windows الذي اصبح المشغل الاول والاساسي للكثير من الانظمة حول العالم قد يصعب منافسته لعدة عقود قادمة والان تريد ان تتوسع وتضيف علامة تجارية جديدة بجانب Windows وهي Game Pass التي نتوقع ان تحقق نجاح كبير وربما تكون الوسيلة الاكثر انتشار في مجال العاب الفيديو في العهد التالي.

في النهاية اريد ان اذكر ان صناعة العاب الفيديو اصبح الان ينظر اليها الى انها من اضخم الصناعات الترفيهية وقد نرى الكثير من الشركات الجديدة التي تحاول الدخول الى هذه الصناعة ربما اولها كانت شركة نيتفليكس التي بدأ تخل الالعاب الى منصتها بشكل بطئ. لكن المجال ما زال مفتوح لقدوم المزيد الا ان الامر لا يحسم من خلال ذلك بل من خلال الاستعدادات المبنية على دراسة حقيقية لمستقبل الصناعة وهذا ما يبدو ان مايكروسوفت قد فعلته وتستعد له جيداً.

الخلاصة..

مايكروسوفت تضع كل ثقلها وبميزانية عملاقة ومفتوحة من اجل الانقضاض على اي منافس لها في المرحلة القادمة عبر تدعيم خدماتها الرقمية والسحابية Game Pass و xCloud باستيديوهات وشركات كاملة متخصصة في صناعة العاب الفيديو من اجل جعلها فريدة من نوعها والاولى حول العالم لاي شخص اراد ان يرفه عن نفسه بتجربة اي لعبة فيديو من اي نوع وفي اي مكان يجلس فيه حتى وان كان اكرمكم الله في الحمام.

اما سوني فعليها ان تضع هذا التوجه وتتعامل معه بجدية كبيرة ليس فقط من خلال الاستحواذات بل ايضا من خلال تطوير منصاتها السحابية بلايستيشن ناو والرقمية لتكون جاهزة لهذه المنافسة الشرسة والا سيكون مصيرها كمصير شركة نوكيا.

نينتندو قد تنتقل الى الجيل الحالي الذي تقبع فيه مايكروسوفت وسوني وتبقى على نظامها الكلاسيكي الذي تعودنا عليه مع كل جيل لكن هذا لن يدوم طويلاً وربما نرى انكماش في قاعدة جمهورها في المستقبل اذا لم تتجهز هي الاخرى للمرحلة الجديدة.

تابعنا عبر تطبيق Google News

زكريا احمد

رئيس قسم التحرير في موقع VGA4A, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار