لعبة The Last Of Us Part 1 تم تطويرها بدون “ممارسة الضغط” على المطورين

يستعد مجتمع اللاعبين لاستقبال نسخة الريميك للعبة The Last Of Us Part 1 المخصصة لجهاز بلايستيشن 5، حيث صدرت بعض المعلومات التي تبين ان هذه النسخة تم تطويرها بشكل سلس وبلا اية ضغوطات.

مصطلح Crunch Time او الضغط على المطورين ليقوموا بالعمل على لعبة ما لساعات طويلة بدون راحة حتى يتم اطلاقها في الموعد لم يحدث مع لعبة The Last Of Us Part 1 لحسن الحظ بحسب ما ذكر احد مطوري اللعبة.

انتوني فاكارو المصمم الرئيسي لبيئة اللعبة في استديو Naughty Dog كشف عن معلومة مهمة عبر حسابه في موقع تويتر حيث ذكر ما يلي عقب الاعلان عن جاهزية اللعبة للاطلاق وكونها اصبحت ذهبية :

هذه هي المرة الأولى في مسيرتي المهنية التي تبلغ 13 عامًا، عبر العديد من الاستوديوهات التي لم أكن بحاجة إلى الضغط على نفسي فيها لإنهاء إحدى الألعاب.

شعور جيد، جيد حقًا. خصوصا وان الجودة في اللعبة هي نفسها في TLOU2.

المزيد من العمل يجب الاستمرار في القيام به ولكن فخورًا بالتغييرات الكبيرة حتى الآن لجعل بيئة الاستوديو أكثر صحة.

الضغط على المطورين لاتمام العمل حدث في الكثير من العناوين في الجيل الماضي خصوصا في الالعاب ذات الحجم والمحتوى الكبير والضخم. بعض استديوهات الالعاب تجبر المطورين على العمل لساعات طويلة متواصلة قد تصل الى ما يزيد عن 20 ساعة متواصلة من العمل على لعبة ما حتى يتم اطلاقها في الموعد المقرر لتفادي التأجيل.

شكاوى المطورين واصواتهم تعالت حول هذا الامر مؤخرا مما جعل بعض الاستديوهات تتعامل بحذر مع الموظفين خوفا من الفضائح والانتقال الى المحاكم الجنائية وفقدان السمعة وغيرها.

نذكر ان لعبة The Last Of Us Part 1 ستصدر في الثاني من شهر سبتمبر (9) القادم لهذا العام حصريا فقط على جهاز بلايستيشن 5.

في اخبار اخرى، كشف استديو Naughty Dog عن حجم ملف تحميل اللعبة الذي سيبلغ 79 جيجا على بلايستيشن 5.

مقارنة مع لعبة The Last of Us Remastered المحسنة التي صدرت على جهاز بلايستيشن 4 الذي بلغ 48 جيجا فيكاد الريميك يبلغ ضعف حجم الريماستر وهذا مؤشر واضح الى مدى التحسينات التي ستحصل عليها اللعبة على جهاز سوني الجديد والحاسب الشخصي.

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button