مراجعة وتقييم | One Piece Odyssey، تجسيد مذهل للمانجا المشهورة

تحقق حلم مجتمع اللاعبين أخيرًا بالحصول على لعبة عالم مفتوح ومغامرة مشتقة من سلسلة المانجا المشهورة One Piece للمرة الثانية، بالطبع أفضل شركة من الممكن أن تقوم بتطوير هذا النوع من المشاريع هي بانداي نامكو، اهلا بكم في مراجعة وتقييم One Piece Odyssey.

لعبة One Piece Odyssey تأتينا من تطوير فريق ILCA ونشر شركة Bandai Namco المشهورة بتحويل الإنمي والمانجا إلى ألعاب فيديو. رأينا لوفي ورفاقه في عدة عناوين سابقة، ولكن لم يسبق لنا رؤيتهم في لعبة ذات عالم مفتوح تسمح للاعب بالتحرك بحرية تامة.

في مراجعة وتقييم للعبة One Piece Odyssey، سنقوم بالحديث عن القصة والربط بينها وبين الأعمال الأخرى من ذات العنوان. كما سنتناول الحديث عن نظام أسلوب اللعب والقتال ومن ثم التوجه إلى باقي العناصر الأخرى. أهلا ومرحباً بكم في مراجعة وتقييم One Piece Odyssey..

تبدأ القصة عندما كان يبحر فريق قبعة القش بقيادة قبطانهم المعروف Monkey D Luffy. يتفاجأ الفريق بحدوث ظاهرة عجيبة تقذف سفينتهم عبر وابل من العواصف الثلجية ومن ثم يرون أنفسهم على شاطئ جزيرة مجهولة.

اللعبة تبدأ مباشرة بتعريف اللاعب بالفريق وأعضاءه، ابتداءً من لوفي نفسه ووصولًا إلى شخصية ماني و زورو وبروك وغيرهم. عندما ترسو السفينة في شاطئ الجزيرة المجهولة تكون محطمة وتبدأ بالغرق وهذا يعني عدم قدرتها على الإبحار من جديد، فضلًا عن ذلك يتفرق الفريق بسبب العاصفة لتبدأ رحلتك في البحث عن كل عضو كأول مهمة رسمية في اللعبة.

لكن ستكتشف لاحقًا بأن كل ما حدث مع أعضاء الفريق كان عبارة عن خطة مدروسة من قبل أحد الأعداء الرئيسيين لجلب قراصنة قبعة القش إليه من خلال خوض العديد والعديد من المغامرات والمعارك الشيقة. وبطبيعة الحال وكما هو معروف، لا يوجد شيء صعب على لوفي، أليس كذلك!.

بما أن اللعبة ذات عالم مفتوح توقعنا بأن تقدم أسلوب لعب وقتال كالذي رأيناه في لعبة World Seeker. بالفعل اللعبة تسمح لك بالإستكشاف بكل حرية وبدون أية قيود ولكن أسلوب القتال كان مفاجئ قليلًا.

نظام القتال في اللعبة يعتمد على الأدوار بشكل كبير، هذا يعني أنه لا يمكنك ضرب الأعداء بالطريقة التي تريدها كيفما تشاء ووقتما تشاء. اللعبة تقدم لك ما يقارب 9 شخصيات يمكن التحكم بها، وعند التواجد في أي معركة يسمح لك بتقديم ضربة واحدة فقط لكل شخصية.

 لجعلكم تفهمون هذا النظام بشكل أفضل، عندما يحين دور الشخصية لتقديم ضربة سيتاح للاعب ثلاثة خيارات. الخيار الأول ضربة عادية، أو إستخدام مهارة معينة تقدم بتنفيذ هجمة كبيرة بضرر أكبر وأخيرًا استخدام موارد معينة تساهم مثلًا في صعق الأعداء أو إحياء زملاءك في الفريق.

عندما يختار اللاعب أحد الخيارات الثلاثة، ينتقل الدور للشخصية الأخرى وبعدها التالية ومن ثم يحين دور الأعداء في تنفيذ الهجمات. لم يعجبني نظام القتال هذا في اللعبة لأنه يأخذ وقتًا طويلًا للغاية في إنهاء المعركة، وأحيانًا تكون هجمات الأعداء فتاكة مقارنةً بهجماتك، وهذا يعني احتمالية خسارة المعركة كبيرة.

يحسب للفريق إضافة العديد والعديد من المهارات لكل الشخصيات، هذه المهارات يمكنك ترقيتها وفتح المزيد منها وجعلها فعالة أكثر كلما تقدمت في اللعبة. الأمر المثير حقًا هو أن اللعبة احتفظت بنظام الأنميشن الخاص بتنفيذ هجمات الشخصيات من سلسلة المانجا والإنمي، كما نشاهد أدناه إحدى حركات زورو المعروفة والأنيميشن الخاص بها من المانجا.

اللعبة تعتمد كذلك على نظام ترقية المستوى وكسب نقاط الخبرة. فكلما تربح معركة ما ستحصل على نقاط XP تساهم في نقلك للمستوى الآخر وبالتالي زيادة قوة شخصياتك وعداد الصحة الخاص بها وأيضًا قوة تحملها للضربات المستقبلة من الأعداء.

إذا كان كل ما ذكر أعلاه يأخذ وقتًا طويلًا لإنهاءه، انتظر حتى تتعرف على حجم الخريطة وتنوع المناطق فيها. الجزيرة المجهولة ما هي إلا البداية فقط لأماكن أكبر حجمًا بأعداء أكثر قوة. تنوع الأعداء وقدراتها في اللعبة كبير، فالآن علمت تمامًا لماذا تم تأجيل اللعبة من العام الماضي للحالي والسبب تشطيبها الذي أخذ وقتًا طويلًا بفضل محتواها الكبير.

من الأمور الواجب ذكرها هو مراعاة فريق التطوير تنوع التضاريس والبيئات. ستتجه إلى بيئة صحراوية وبيئة أخرى تشبه البلدة الصغيرة، فضلًا عن تواجد الغابات، لكل منها أعداء مختلفة و رؤساء وزعماء والمزيد.

رسومات اللعبة أراها الأفضل على الإطلاق من بين مشاريع الشركة السابقة. إذا كانت هذه الرسومات مخصصة للجيل الحالي فنحن على الطريق الصحيح، وسنرى مستقبلًا هذا النوع من ألعاب الإنمي في مكان مرموق.

لكن بالطبع غابت بعض التفاصيل الدقيقة خصوصًا في التمثيل الصوتي وحركات الشفاه. مع تواجد كمية كبيرة من الأخطاء التقنية التي لا تحتمل. ولا بأس طالما أنه يمكن اصلاحها في تحديثات مستقبلية.

أسوأ جانب صوتي في اللعبة هو عدم وجود اللغة العربية فيها، لا على مستوى الترجمة ولا حتى الدبلحة. لا أعلم لماذا تغاضت الشركة عن هذا الأمر ولكنه سيء خصوصًا مع وجود 17 لغة تدعمها اللعبة من حيث الترجمة.

الموسيقى بعيدة كل البعد عن موسيقى الإنمي، على الرغم من أن الشخص الذي عمل على تلحين اللعبة يعتبر محنك ولكنها ليست في مكانها الصحيح أحيانًا.

مراجعة وتقييم One Piece Odyssey

الايجابيات

  • عالم مفتوح متنوع التضاريس.
  • تعدد الشخصيات التي يمكن التحكم بها.
  • قصة قوية لم تبتعد عن المانجا.
  • رسومات جميلة.
  • تنوع قدرات الشخصيات ومهارتها.
  • نظام ترقية محكم ومصصم بعناية.
  • تنوع الأعداء بشكل كبير في مناطق الخريطة المختلفة.

السلبيات

  • نظام القتال مزعج.
  • المعارك تأخذ وقتًا طويلًا حتى وإن كانت صغيرة.
  • تمثيل صوتي متواضع، وموسيقى بعيدة عن المعروف والمتوقع.
  • عدم دعم اللعبة للغة العربية سواء كترجمة أو دبلجة.

 

الخلاصة

التقييم النهائي - 7.5

7.5

جيدة جدا

لعبة One Piece Odyssey قدمت تجربة رائعة، وتجسيد مذهل للمانجا المشهورة، لكننا كنا نتوقع نظام قتال أفضل أو مماثل للجزء الصادر سابقًا World Seeker. رغم ذلك هناك بعض الجوانب التي يمكنك الإعتماد عليها في اللعبة تنسيك السلبية المذكورة، وهي بكل تأكيد تستحق التجربة.

تقييم المستخدمون: 2.41 ( 4 أصوات)

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button