سوني تعطينا درسًا قاسيًا بعدم الاعتماد كليًا على المكتبة الرقمية سواء في الشراء أو الاحتفاظ

قدمت لنا شركة Sony تذكيرين هامين، يمكن اعتبارهما أنهما درسين بشأن هشاشة “الملكية” الرقمية لمحتويات PlayStation وفي أقل من أسبوع!، وهو الأمر الذي يفاقم المخاوف المتعلقة بهذا الموضوع الحساس والحرج والذي أصبح يشكل هاجسًا بالنسبة لكثر من اللاعبين.

مؤخرًا، قالت شركة سوني بأن المستخدمين لن يتمكنوا من مشاهدة محتوى Discovery الذي قاموا بشرائه، بسبب ترتيبات أو إجراءات معينة متعلقة بترخيص المحتوى حسب كلامها، وبأنه سيتم إزالة هذه المحتويات المذكورة من مكتباتهم اعتبارًا من 31 ديسمبر 2023.

بصراحة قائمة العروض التي ستختفي فجأة بسبب اتفاقيات أو ترتيبات الشركات طويلة للغاية ويصعب حصرها في مقالٍ واحد، ويعتبر اختفاء العروض من خدمات البث أمرًا شائعًا، ولكن في هذه الحالة سيفقد الأشخاص إمكانية الوصول إلى العروض التي قاموا باشترائها بأموالهم، وسيتعذر عليهم مشاهدتها عندما يريدون بعد التاريخ المذكور.

التذكير الثاني من قبل سوني بعدم الاعتماد على المحتويات الرقمية بشكل رئيسي جاء  يوم الاثنين الماضي، حيث تم حظر العديد من المستخدمين بشكل مفاجئ من حسابات شبكة PlayStation Network الخاصة بهم، مما يعني أنه تم منعهم من تشغيل الألعاب الجماعية أو استخدام البث السحابي، لكن ذلك ليس أسوء مافي الأمر، حيث أن الكارثة الكبرى تتمثل في عدم قدرتهم على تشغيل الألعاب الرقمية التي قاموا باشترائها من متجر PlayStation الإلكتروني.

فجأة وبكل بساطة بل وفي لحظة عابرة خسر اللاعبون الذين أمضوا السنوات الطويلة في بناء مكتبة رقمية قوية من الحصريات والإضافات كامل أملاكهم الرقمية، دون ارتكاب أي خطأ من طرفهم، ولكن يبدو بأن شركة Sony أعادت منذ ذلك الحين حق الوصول إلى الحسابات للأشخاص الذين تم حظرهم عن طريق الخطأ، لكن الشركة لم توضح ما حدث أو توضح كيف يمكنها منع عمليات حظر مماثلة غير متوقعة في المستقبل.

مما يجعل المستخدمين الذين يعتمدون على الشراء الرقمي لألعابهم خائفين من تغير سياسات سوني في المستقبل ربما، عند صدور بلايستيشن 6 على سبيل المثال وتوقف الخدمات التي تسمح للاعبي جهاز PS4 من تحميل ولعب ألعابهم التي قاموا بشرائها عندما يريدون، وفي الواقع إن المخاوف من زوال “الملكية” الرقمية ليس قضية جديدة.

إذ على الرغم من أن تنزيل المحتوى الرقمي والوصول إليه غالبًا ما يكون أسهل من التوجه إلى المتجر لشراء نسخة الأقراص، إلا أنك تضع ثقتك في القائمين على المنصة للحفاظ على ألعابك وعلى مخدماتهم التي تحتاجها للوصول إلى هذه الألعاب وتحميلها.

كان الإغلاق الأخير لمتاجر Nintendo الإلكترونية Wii U و3DS بمثابة تذكير صارخ بأن الشركات لديها القدرة على تحديد فترة انتهاء صلاحية أو دعم المحتوى الرقمي الذي قمت بشرائه، ومع ذلك لا يزال بإمكان اللاعبين إعادة تحميل ألعاب Wii U و3DS التي قاموا بشرائها، لكن من المحتمل أن تتوقف Nintendo عن السماح لهم بذلك يومًا ما.

في الختام.. حوادث PlayStation الأخيرة زادت من تفاقم الأمر، نظرًا لمدى مفاجئتها وظلمها للاعبين الذين تم حظر حساباتهم دون سبب، لكن الظلم بحق مالكي محتوى Discovery بشكلٍ خاص كان من أكبر أخطاء الشركة الكبيرة، حيث منحت Sony المستخدمين المعنيين بضعة أسابيع لمشاهدة عروضهم التي قاموا بشرائها للمرة الأخيرة قبل أن يتم انتزاعها من مكتبتهم بالكامل.

وأسوء مافي الأمر أن شركة Sony لا تقدم أي تعويض عن المحتويات المذكورة، أو أي طريقة لنقل تلك المشتريات إلى متجر آخر، كما لم تقدم أي تفسير بخصوص الحسابات التي تم حظرها واستعادتها في اليوم التالي.

يبقى السؤال يطرح نفسه، هل من الآمن بناء مكتبة رقمية وما يزال هناك متسع من الوقت لبناء مكتبة “أشرطة” فيزيائية؟

Anas Husami

عاشق لألعاب الفيديو منذ 30 عامًا، بدايتي كانت مع جهاز nintendo 64، وأفضل الألعاب برأي في الوقت الحالي Final Fantasy، Resident Evil، Halo، Call of Duty.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار