سلسلة Battlefield على وشك السقوط..!

تركت سلسلة لعبة اطلاق النار و الحروب Battlefield اثر كبير و مميز على هذا النوع من الالعاب التي تصور الحروب القديمة و الحديثة و نجحت السلسلة طوال الفترة الماضية و منذ عام 2002 في مجارات التطور و تقديم افكار معاصرة تمكنت من جذب الكثير اليها و توسيع قاعدتها الجماهيرية حول العالم بشكل متسارع حتى اصبحت في يوم من الايام الرقم واحد بين خيارات محبي هذا النوع من الالعاب و لكن في الاونة الاخيرة بدأت تشهد اللعبة تراجع كبير في شعبيتها و توجهها فما السر وراء ذلك؟!

اللعبة يتم تطويرها على يد استيديو DICE و لا احد يستطيع ان يشكك في قدرات هذا الاستيديو و افكارة الابداعية التي بدأت قبل اكثر من 16 عام مع اول جزاء اللعبة Battlefield 1942 وصولا الى Battlefield V التي صدرت في نوفمبر 2018 بينما تخضع اللعبة لملكية شركة EA الكاملة و هي المسؤلة عن الترويج و تدشين الحملات الاعلانية للعبة و نشرها على نطاق واسع حول العالم.

تاريخ عريق منذ البداية

بعد ان تحدثنا عن اساس اللعبة و مطورها و الناشر دعونا نعرج الان على اسباب شهرتها التي جعلتها تعتلي عرش العاب اطلاق النار و الحروب في يوم من الايام حيث اعتمد استيديو DICE في بداية المشوار على تجسيد الحروب القديمة و كانت البداية عام 2002 مع لعبة Battlefield 1942 التي بدأت شرارة الشهر للسلسلة و بدأ من خلالها استيديو DICE مشواره في محاولة تجسيد اجواء الحروب و محاكات الواقعية قدر الامكان و لكن طموحاته لم تتوقف هناك حيث و بدأ يضع المزيد من الافكار الطموحة في اللعبة ولكن محدودية قدرات محرك Refractor الذي استمر في استخدامه لمدة 5 سنوات لم يستطع تطبيق ما يريدة المطورين حينها و توجب البحث عن محرك جديد و مختلف يعطي المطورين مجال اوسع و تميز لعبتهم ببعض الخصائص الجديدة و من هنا قدم لنا استيديو DICE محرك Frostbite بنسخته الاولى التي تم استخدامها مع لعبة Battlefield Bad Company التي صدرت في عام 2008 و كانت اولى العاب السلسلة التي تركز على التدمير بشكل كبير و نالت اللعبة على اعجاب الكثير و اصبحت من افضل الاجزاء التي يتمنى جمهور اللعبة عودتها ناهيك عن طور القصة العميق و المملوء بالفكاهة و الاحداث الدرامية.

Battlefield Bad Company
Battlefield Bad Company

استمر تطوير محرك Frostbite و تدعيمه بقدرات قد لا نراها في اي لعبة حروب اخرى و خاصتا فكرة التدمير التي بلغت اوجها في الجزء الاخير للسلسلة Battlefield 5 التي صدرت مؤخرا و لكن لم يقتصر الامر على التدمير فحسب بل تم تقديم فكرة البناء ايضا و التي تمكن الجنود المختصين من بناء جدران او جسور او سدود و توفير حماية للفريق اثناء اللعبة و تعد هذه النقلة جديدة في تاريخ السلسلة و لاقت اعجاب بعض جمهور اللعبة لكن ليس الجميع.

Battlefield 1 صدر على المنصات المنزلية و الحاسب الشخصي عام 2016 و لاقى اعجاب الكثير و لكن كانت هناك بعض الانتقادات

 

  +18 | العاب رعب مستوحاة من قصص حقيقية لنتعرف عليها هنا..

قدمت لعبة Battlefield 5 متعة حقيقية لمحبيها ولكن في نفس الوقت لم تعطي الجمهور المتعة التي قدمته افضل اجزاء السلسلة و هما Battlefield 3 عام 2011 و Battlefield 4  عام 2013 و لكن رغم ذلك عادت المطالبات بان تعود DICE لتجسيد الحروب القديمة في السلسلة و بالفعل لم تخيب DICE امل الجميع و اعلنت عن الجزء الجديد الذي حمل اسم Battlefield 1 و صدر على المنصات المنزلية و الحاسب الشخصي عام 2016 و لاقى اعجاب الكثير و لكن كانت هناك بعض الانتقادات بعدم وضع لمسات من Battlefield 4 في اللعبة خصوصا ما يتعلق بالاسلحة التي تحتوي على اضافات و تعديلات تجعل ادائها يتحسن و تضيف طابع تحدي للاعبين بالسعي للحصول على هذه الاضافات من خلال اللعب المستمر و رفع مستوى الشخصية و لكن هذا ما لم يتواجد في اللعبة بسبب اقتداء DICE بالواقعية و حقيقة تلك الحقبة التي لم تشهد فيها الاسلحة التطور الراهن و الزم اللاعبين بقبول الامر و تعويضهم بصناديق التجميع التي توفر لهم الوان لاسلحتهم لتزينها.

Battlefield 4
Battlefield 4

ما لم نكن نعلمه حين ذاك ان EA و DICE قد وضعتا خطة لجزئين تدور احداثهما في الحرب العالمية الاولى و الثانية و بعد ان تم الاعلان عن الجزء الجديد و الذي حمل اسم Battlefield V او 5 ظن الجميع اننا سنعود مرة اخرى الى الحرب المعاصرة كما كان الامر مع Battlefield 4 و هذا ما كنا نريده بالفعل و لكن الصدمة جائت عندما تم الاعلان عن ان اللعبة مازالت في عهد الحرب العالمية و ستنقلنا هذه المرة الى الحرب العالمية الثانية.

جمهور اللعبة انقسم الى نصفين ما بين مؤيد و معارض و يبقى الامر معتمد على الافكار التي سيقدمها استيديو DICE لجعل جمهورها يشعر بالفارق عن Battlefield 1 و تكسر ملل الاستمرار بتقديم نفس المحتوى او الاجواء Set Up و لكن هذا ما لم يحدث ابدا و اثرت DICE التركيز على الجانب التقني و تقديم افكار صغيرة لم يكون لها تأثير كبير على اسلوب اللعبة مثل تحسين مستوى التدمير و نظام البناء الجديد Fortification و تعديلات بسيطة على الفئات Classes و تخصصاتها و لكن لم يكون هناك تغيرات جوهرية تجعل اللاعب يشعر انه انتقل الى جزء جديد مختلف عن السابق.

Battlefield 1
Battlefield 1

ناهيك عن تدخلات شركة EA التي تريد من خلالها فرض نظام المشتريات و جعل اللعبة على نظام ادفع لتفوز و لكن و لحسن الحظ التهديدات التي تعرضت لها الشركة خصوصا بعد ضربة لعبة Battlefront 2 دفعها للتراجع عن الامر نوعا.

ايضا طور القصة الذي بدأ بمجده في Battlefield Bad Company بجزئيها و مع مرور الوقت بدأ يفقد لمعانه و اصبح التركيز على طور اللعب المتعدد و تهميشه بمحتوى سطحي غير واضح و الاسواء كان في Battlefield 5 التي قدمت طور قصة مشتت و غير واضح المعالم و اصاب عدد كبير من محبي طور القصة في السلسلة بالخيبة.

  +18 | العاب رعب مستوحاة من قصص حقيقية لنتعرف عليها هنا..

هل Battlefield 5 فشلت بالفعل؟

مقياس النجاح و الفشل يختلف حسب وجهات النظر فلو تناولنا الامر من وجهة نظر المطور و اداء اللعبة في الاسواق فهي لم تحقق ما كان يسعى اليه و لم تصل مبيعاتها حتى الى نصف ما انجزه الجزء الاول خلال الايام الاولى للاطلاق و هذا اعطى تصور واضح بان اللعبة لن تقدم النجاح التجاري المرتقب منها ايضا تأجيل اللعبة عن موعدها المسبق رغم انها كانت خطوة جيدة الا انها اضرت باللعبة بشكل ما و خفضت مستوى الحماس في قلوب جمهورها.

من وجهة نظر اللاعبين فاللعبة لم تكن عند مستوى التوقعات و لاقت انتقادات كبيرة فيما يتعلق بنظام اللعبة الذي كان يميل الى الواقعية

 

اما من وجهة نظر اللاعبين فاللعبة لم تكن عند مستوى التوقعات و لاقت انتقادات كبيرة فيما يتعلق بنظام اللعبة الذي كان يميل الى الواقعية خصوصا في نظام البناء و علاج الشخصيات الذي انتقده الكثير و ايضا نظام التعديل على الاسلحة المحدود و التزام المطور بالواقعية المطلقة جعل الامر ممل جدا و بعيد عن ما كان يصبوا اليه اللاعبين.

هذه العوامل ساهمت بشكل كبير لجعل اللعبة لا تحقق حتى نصف النجاح الذي حققه الجزء السابق حتى ان EA سارعت الى تخفيض سعر اللعبة الى النصف في بعض البلدان من اجل دفع مبيعات اللعبة و ارسال تخفيض خاص للاعبين المخلصين للسلسلة بتوفيرها بسعر النصف لكل من يمتلك اي جزء من اجزاء السلسلة على جهازه المنزلي او منصة اوريجين على الحاسب الشخصي لفترة محدودة.

كيف يمكن الخروج من هذه الازمة؟

لدى Battlefield 5 عنصرين قويين قد يساهما في نجاح اللعبة على المدى البعيد, الاول هو الدعم المجاني بالمحتوى الاضافي فبعد ان قررت EA الغاء فكرة البريميوم و تقديم المحتوى مثل الخرائط و الاسلحة و المركبات و اطوار اللعب و Events بشكل مجاني لجميع اللاعبين دون تميز فسوف يلعب هذا العنصر دور كبير في دفع مبيعات اللعبة و في البداية ارضاء جمهورها المخلص و ايضا جذب جمهور جديد اليها و لكن عليها ان تستخدم هذا العنصر بطريقة ذكية و بعيد عن الاستغلال..

اما العنصر الثاني هو دعم اللعبة بطور الباتل رويال Firestorm و اعتقد ان فكرة جعلة منفصل عن محتوى الاطلاق رغم ان الكثير انتقد الامر و لكن من وجهة نظر البعض فقد تكون خطوة جيدة تعطي المطور صورة افضل حول سبل تقديم افكار جديدة في الطور و تقديمها بشكل مختلف لعلنا نجد ضالتنا في هذا الطور و مع الدعم المتواصل بعد الاطلاق قد يكون هذا الطور هو المنقذ للعبة.

اعرف المزيد عن

زكريا احمد

مؤسس و مدير مجموعة فيديو جيمز فور عرب VGA4A و رئيس التحرير, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب

اقرأ ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock