استمر بالسهر مع أصدقائك كما تفعل بالواقع مع لعبة Tabletop Simulator..

هل أنتَ مُعتاد على السهر يومياً او أسبوعياً مع أصدقائك بالمقهى او بأيّ مكان آخر وتلعبون ألعاب الطاولة المُختلفة او الورق والآن لا تستطيعون فعل ذلك بسبب الحجر الصحي او حظر التجول؟ حسناً، لعبة Tabletop Simulator هنا لإعادة توحيدك مع أصدقائك ولعب ألعابك المفضلة المختلفة.

يمكنكم الحصول على Tabletop Simulator على الحاسب الشخصي عبر متجر ستيم، تحتوي اللعبة بذاتها على عدة ألعاب مختلفة مثل الدومينوس او الشطرنج او حتى يمكنكم تركيب أُحجية (puzzle). ما يميز لعبة الساندبوكس هذه هو أنّ مجتمعها قام بإنشاء عشرات الآلاف من الألعاب المُختلفة والشهيرة التي يمكنك أنت لعبها مجاناً. قبل عدة أشهر كنت أسهر على لعبة الورق الشهيرة الأونو – UNO مع لاعبين عشوائيين لساعات طويلة وبعد ذلك أقنعت أصدقائي بشراء اللعبة وبدأنا بلعب مونوبلوي بشكل شبه يومي أيضاً لعدة ساعات طويلة. أحد الأصدقاء الذي يدعى أوس بادرَ هو وفريق يُدعى BEX بترجمتها للعربية (النسخة السورية تحديداً) لكيّ يتمكن المزيد من اللاعبين الاستمتاع بها، يمكنكم تحميلها عن طريق الضغط هنا ورؤيتها ادناه.

أيضاً، هناك الكثير من الألعاب المُختلفة عدا الأونو والمونوبلي، فهناك جميع الألعاب الأجنبية الشهيرة مثل Cards Against Humanity وألعاب الطاولة الخاصة بـ Dark Souls و Fallout بالإضافة لإمكانية لعب لعبة البطاقات يوغي. يمكنكم أيضاً لعب جينغا ولعبة الأفعى والسلالم والطاولة وألعاب بوكيمون المختلفة وكل شي ببالكم عن طريق الـ Steam Workshop.

لديّ قرابة العشرين ساعة باللعبة وخلالها تعرّفت على ألعاب جديدة مثل Secret Hitler التي لعبتها عدة مرات مع مجموعة من الأشخاص الأجانب الذين علموني طريقة لعبها وبدأنا أن نسهر عليها. تعمل أيضاً Tabletop Simulator على معظم الحواسيب ولا تتطلب مواصفات قوية فكل ما تحتاجه بالحقيقة هو فأرة، لأنّك ستتحكم بكل شيء من خلالها بالإضافة لبعض الأزرار على لوحة المفاتيح. في حال كنت تبحث عن شيء تسهر عليه عدا ألعاب الفيديو التقليدية، ستكون هذه اللعبة الأفضل مع مجموعة من الأصدقاء. تستطيعون أيضاً لعبها بالواقع الافتراضي للحصول على تجربة أكثر واقعية، في حال كنتم تملكون أحد النظارات بالطبع. ادناه أرفقت لقطة شاشة أثناء لعبي للأونو بسِمة مسلسل ساوث بارك مع أشخاص عشوائيين.

هل ستقومون بتجربتها؟ أخبرونا بالتعلقيات ادناه.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى