الاخبار

رئيس الاستديو المٌُطور لـ Cyberpunk 2077 يعتذر الى فريقة..

لعبة Cyberpunk 2077 هي من الألعاب التي أحدثت ضجة بكل عرض ومعلومة جديدة وكذلك في كل مرة يتم تأجيلها فيها, هذا الأسبوع استديو CD Project RED المُطور لها يعاني من غضب اللاعبين ضده بسبب تأجيل اللعبة بعد إعلان كونها ذهبية وبسبب التقارير التي نصّت على ضغطهم (Crunch) المفروض على فريق التطوير.

بعد الإعلان عن التأجيل، في حديث رئيس الاستديو مع المستثمرين، علمنا أنّ الجيل الحالي من الأجهزة المنزلية هو سبب تأجيل اللعبة لثلاثة أسابيع إضافية إنما تم التطرق لموضوع الضغط وفرض عمل لساعات إضافية على الموظفين وقال حينها رئيس الاستديو أنّ الضغط (الكرنش) ليس سيء حقاً وصرّح أن نسبة كبيرة من المطورين غير مضغوطين وفريق العمل سعيد بالثلاثة الأسابيع الإضافية. بالطبع الإعلام لم يتقبل ما قاله حيثُ يعتبر الضغط الزائد على المطورين من أسوء جوانب صناعة ألعاب الفيديو وهذا ما رفعَ لهيب النيران على الشركة.

وفقاً للصحفي جيسون شيرير على تويتر، قام رئيس CD Project RED بإرسال بريد إلكتروني لجميع موظفي الاستديو أعتذر به قائلاً:

من صميم قلبي، أود أن أعتذر للجميع عما قلته خلال المكالمة الجماعية للمستثمرين يوم الثلاثاء. لم أرد التكلم عن الضغط (الكرنش) ولكنني فعلت رغم ذلك، وفعلت بطريقة سيئة ومؤذية. بعد ذهاب التوتر من قرار التأجيل ومن المكالمة نفسها، أدركت تماماً المدى الحقيقي لكلماتي.

ليس لدي ما أقوله في دفاعي. ما قلته كان سيئاً جداً. لذلك، أرجو أن تتقبلوا  اعتذاري. كنت دائماً، وما زلت، فخور بالقلب والروح التي تضعوها كل يوم.

هل هذا يعني أنّ الإعلام سيسامح الشركة بعد تعليقاتها الأخيرة؟ لا نعلم ذلك بعد ولكن نعلم أنّ لعبة Cyberpunk 2077 قادمة في العاشر من ديسمبر على الجيل الحالي والقادم من الأجهزة المنزلية بالإضافة إلى الحاسب الشخصي — في حال لم تتأجل مرةً رابعة.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار