مطورة للعبة God Of War Ragnarok تتعرض للهجوم بسبب التأجيل والمخرج يدافع..

الهجوم يتهمها بأنها السبب في التأجيل..

صناعة العاب الفيديو ليست سهلة كما يظن البعض, فالمرحلة التي نصل اليها لتجربة اللعبة والاستمتاع بها نحن اللاعبين تكون اخر مراحل اللعبة وهنا بالذات يستريح المطور, احدى المطورات العاملات على لعبة God Of War Ragnarok تتعرض للتوبيخ والهجوم والاتهام بأنها السبب في تأجيل اللعبة ومخرجها كوري بارلوج يدافع وبلهجة عنيفة ايضا.

الانا بيرس مطورة تعمل لاول مرة بشكل مباشر على مشروع في استديو سانتا مونيكا ومن حسن حظها وسوءه ايضا كان هذا المشروع هو لعبة God Of War Ragnarok القادمة والتي تعرضت للتأجيل كما توقعنا وايضا تم الاعلان عن صدور نسختين منفصلتين منها للجيل الحالي والماضي من اجهزة بلايستيشن, حسنا يبدو ان هذا الامر لم يعجب احد اللاعبين لذلك قام بإرسال مجموعة من الرسائل التي تشاهدونها ادناه للمطورة بلهجة هجومية شديدة للغاية.

اعلاه نشاهد مرسل الرسالة يتهم المطورة بأن سبب انضمامها للاستديو كان وما زال البحث عن الشهرة وزيادة عدد متابعيها في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا منصة تويتش التي تعتبر فيها مشهورة ونشطة للغاية, المطورة عبرت عن رأيها بشكل مازح بقولها انها مسرورة لانضمامها الى نادي المطورين الذين يتعرضون للهجوم بسبب شيء لا دخل لهم فيه.

اما مخرج اللعبة كوري بارلوج وعبر حسابه في موقع تويتر انفجر غاضبا لاول مرة بقوله انه اذا كان هناك من يحاسب على تأجيل اللعبة ومسألة اطلاقها على جهازين او وجود مشكلة معينة في نصوص اللعبة وغيرها فسيكون هو وليس اي شخص من فريق سانتا مونيكا مؤكدا بأن العاملين في الاستديو اناس رائعون كادحون في العمل ولا ذنب لهم ابدا فيما يحصل او سيحصل في مشاريع الاستديو سوى التطوير فقط.

من جهتها نحن نقول, ان تأجيل لعبة لاسباب تفوق قدرة المطورين او لتحسين تجربة اللعب هو مرحب به ولكن اذا كان هذا يثير غضب البعض من جمهور اللعبة فيمكنهم التعبير عن اعتراضهم بصورة لائقة ترقى لان يكون عضو في هذا المجتمع الكبير.

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى