انطباع Riders Republic | أفضل لعبة رياضية من يوبيسوفت حتى الآن..

لعبة Riders Republic هي من الألعاب التي أثارت اهتمامنا عندما تم الإعلان عنها خلال حدث Ubisoft Forward هذا العام ولكننا كنا نتابعها بحذر حيثُ ظننا أنها نسخة عن لعبة Steep التي من نفس النمط والتي على الرغم من أنها ممتعة قليلاً، إلا أنها لم تحظى بنجاحات كبيرة.

هذا الأسبوع تم دعوتنا من يوبيسوفت الشرق الأوسط لتجربة نسخة البيتا من اللعبة ويمكننا القول أنها بالفعل شبيهة بلعبة Steep إنما تم البناء عليها بشكل كبير وتم تحسين مختلف جوانبها وفي هذا الانطباع سنشارككم تجربتنا التي امتدت لعدة ساعات داخل عالم اللعبة الضخم.

أولاً لنتحدث عن الرسومات فهي مهمة في هذا النوع من الألعاب لتدخلك في الجو. باختصار شديد، عالم اللعبة مبهر سواء بالجودة أو الإضاءة والتفاصيل والطرقات. في الكثير من الأوقات وجدت نفسي على جبل لا أفعل شيئاً سوى مشاهدة المناظر الخلابة الموجودة بكثرة في اللعبة. لعبة Steep ايضاً احتوت على رسومات ممتازة ولكن Riders Republic تتفوق عليها بجدارة.

Riders Republic

هناك العديد من الرياضات المختلفة مثل الطياران أو الدرجات الهوائية أو التزلج على الثلج ولكن أكثر رياضة استمتعت بها وقضيت وقتي بها كانت الدراجات لأنها شيء لا تراه كثيراً في الألعاب وعلى الرغم من أنني لست من محبي هذه الرياضة في الحقيقة إ،ما استمتعت بشكل كبير في السباقات أو الحركات أو حتى التجول فقط في العالم الضخم.

على سبيل المثال، في المساء بعد انتهاء ضغط العمل والاقتراب من نهاية اليوم، قمت بتشغيل مكتبة الاغاني الخاصة بي ودخلت أتجول على الدراجة في اللعبة باستخدام وحدة التحكم وانا مستلقي. بدأت من المركز الرئيسي الذي سنتحدث عنه لاحقاً وإتبعت طريق، هذا الطريق أخذ مني عشرين دقيقة حتى وصلت إلى نهايته ومن ثم بدأت التجول في الطرق الوعرة وشاهدت العديد من اللاعبين الذين يقومون بفعل ذات الشيء (على ما أظن). صحيح أنّ اللعبة تركز على الحركات البهلوانية في هذه الرياضات المختلفة ولكنها تقدم لك الحرية باللعب بالشكل الذي تريده.

بجانب اللعب بمنظور الشخص الثالث، يمكنك اللعب أيضاً بمنظور الشخص الأول ولكنني لم أستطع اللعب به لأنه لا يبدوا واقعي وكان من الواضح أن تركيز الفريق كان على منظور الشخص الثالث أكثر.

بالتأكيد Riders Republic ممتعة بشكل كبير عندما يأتي الموضوع للسباقات مع مجموعة من الأصدقاء. خلال تجربتنا لعبنا مع الإعلاميين العرب المعروفين في المنطقة وكانت التجربة أجمل بكثير من اللعب بمفردك في حال كنت تريد التسابق. يوجد مجموعة من السباقات المختلفة منها يركز على من سيصل أولاً أو منها يركز على تحقيق أعلى قدر من النقاط التي يمكنك الحصول عليهم عبر القيام بحركات في الهواء مثل عمل قفزة أمامية بالدراجة أو الدوران بـ 360 درجة على لوح التزلج. هناك العديد من الحركات الأُخرى التي تمكنا من القيام بها بسهولة ولا نعلم ما إن كان هناك المزيد من الحركات التي لم نكتشفها بعد.

الوصول والسهولة هو شيء عملت عليه يوبيسوفت في اللعبة فهي على الرغم من أنها لعبة رياضية قاسية إلا أنها لا تريد تصعيب الأمور عليك. مثلاً هناك خيارين مختلفين يمكنك الاختيار بينهم، الأول هو عندما تهبط على الأرض بعد القيام بحركة، ستقوم اللعبة بالتأكد من هبوطك بشكل سليم في حال كان ذلك ممكناً أو يمكنك تفعيل الهبوط اليدوي الذي يجب عليك أن تهبط بشكل صحيح بنفسك. الفرق بين الخيارين هو أنك ستحصل على نقاط إضافية عندما تلعب باستخدام الهبوط اليدوي.

شخصياً لعبت بالهبوط التلقائي في أول نصف ساعة من اللعبة ولكن بعد ذلك حولت إلى الهبوط اليدوي لأنه أمتع بكثير ويقدم لك بعض التحدي ولكن بذات الوقت، التحكم سهل جداً ولا يتطلب منك الكثير من الخبرة. عليك فقط أن تعتاد على طريقة تحرك الشخصية ومن بعد ذلك سيكون أسهل.

خلال تجربتنا أيضاً لعبنا طور شدعى Trick Battle، وهذا الطور هو باخصتار عبارة عن لعبة Splatoon حيثُ يجب على فريقين تلوين المدرجات الموجودة عبر القيام بحركات، والفريق الذي يقوم بالسيطرة على أكبر قدر ممكن وتحقيق النقاط سيفوز مع انتهاء الوقت. الطور هذا تنافسي وممتع جداً على الرغم من بساطته وكان تغيير جميل جداً عن السباقات.

بالحديث عن السباقات، هناك سباقات منفردة لكل رياضة أو هناك فعالية تدعى “Mass Race” أو السباق الضخم التي تتنافس بها مع 64 لاعب بجميع الرياضات. أيّ ستبدء مثلاً بالتزلج على اثلج ومن بعد ذلك في نقطة معينة ستتحول إلى سباق دراجات ومن بعد ذلك إلى الطياران. هذه السباقات ممتعة ولكن وجود 64 لاعب بذات المحل يحولها إلى أمر كارثي أحياناً خاصةً لأن ممكن للاعبين الآخرين دفعك عندما يصطدمون بك وحينها ستضيع العلامة التي يجب عليك أن تمر من خلالها حتى تستكمل السباق. مجرد ما أضعت العلامة في سباقات كهذه، سيجب عليك إعادة الوقت إلى الخلف وهنا سيضيع وقتك وسيكون من شبه المستحيل الفوز.

من الآليات الممتعة في Riders Republic هي إمكانية إعادة الوقف للخلف. كما قلت أعلاه، يوبيسوفت لا تريد تصعيب اللعبة عليك ولهذا السبب في حال أضعت علامة أو لم تتمكن من فعل الحركة التي تريدها، يمكنك إعادة الوقت للوراء كما لعبة Need for Speed: Most Wanted في حال تتذكروها. هذه إضافة مرحب بها جداً واستخدمتها بكثرة عندما أتسابق لوحدي أو عندما أعمل على القيام بحركات مختلفة ولكن عندما تتسابق مع لاعبين آخرين، حاول أن لا تستخدمها كثيراً حتى لا تضيع فرصة الفوز.

عندما تبدء اللعبة ستتمكن أيضاً من تخصيص شخصيتك، وهذا أمر مرحب به. لا تتوقع خيارات تخصيص عميقة جداً ولكنها كافية لهذا النوع من الألعاب. خلال تقدمك أيضاً ستكسب نجوم من كل سباق ومن كل مهمة يمكنك القيام بها داخل سباق، كل ما تحصل على نجموم وأموال أكثر ستتمكن من تخصيص شخصيتك وشراء ملابس أو عتاد جديد.

تحاول اللعبة تقديم قصة جانبية لتفهم ما يحدث ولكن يوجد الكثير من المقاطع السنيمائية خاصةً في بداية اللعبة، كنت أتمنى أن يكون التركيز على الإثارة والإدرالانين أكثر من المقاطع. تميل اللعبة أيضاً على المزاح والنكات، هذه لمسة جميلة ولكنني شعرت بـ “كرينج” بأغلب النكات.

Riders Republic

في النهاية، يمكننا القول أنّ Riders Republic هي النسخة الأفضل من Steep وتقدم لك رياضات ممتعة برسومات وعالم ضخم وجميل وتركز على اللعب الجماعي والمجتمع بشكل كبير. استمتعت بالساعات التي لعتبها ولكن هل أرى نفسي ألعبها لساعات طويلة ويومياً؟ لا أعتقد ذلك ولكن يجدر بالإشارة إلى أنّ هذه ليست اللعبة كاملة وعبارة عن بيتا فقط.

ستصدر اللعبة في الثامن والعشرين من أكتوبر على الجيل الحالي من بلايسيتشن واكسبوكس والحاسب الشخصي. لعبت اللعبة على الحاسب الشخصي وكان الأداء ممتاز على GTX 1060 ولم ألاحظ أيّ مشاكل تقنية.

هل تخططون لتجربتها؟ أخبرونا في التعلقيات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى