شخصيات الجيمنج: Joel .. تضحيات كثيرة مقابل ماذا؟

خطف مسلسل The Last of Us الذي يعرض حالياً، جميع الأنظار على مستوى قطاع الترفيه الرقمي في العالم، سواء كنت من محبي الألعاب أو من عشاق الأعمال الفنية بشكل عام، لن تختلف على المسلسل والشخصيات المصنوعة بمنتهى الشغف، وإذا ذكرنا شخصيات الجيمنج ومسلسل يعرض حاليًا بهذه الروعة فعلينا أن نذكر Joel .. أحد القليلين المحترفين الذين نجوا من حادثة انتشار الفيروس الوبائي.

البطل Joel لا يمتلك أي قدرات خارجة عن الطبيعة أو ما شابه، كل ما يمتلكه هو مسدس وأسلحة من بعض أعداؤه خلال رحلة عبوره هو وإيلي الولايات المتحدة مع بعض مهارات الإسعاف التي تعلمها خلال مرور الأعوام. ومع كل هذه الموارد الضعيفة فهو يقف كالصخر أمام الوحوش والمعادين. هيا بنا نخوض في جولتنا الثانية من شخصيات الجيمنج.

الأب والبطل

Joel - The Last of Us

الاسم الثنائي Joel Miller، أتى “جويل” إلى عالمنا هذا خلال ثمانينيات القرن الماضي وبالتحديد خلال 26 سبتمبر في عام 1984، جاء “جويل” حتى يؤنس أخيه الأكبر Tommy خلال إقامة الأسرة في ولاية “تكساس”. طور Joel شغفه بالموسيقى، وتعلم العزف على الجيتار “الأكوستيك” وكان يطمح في السابق إلى أن يصبح مغنيًا في سن المراهقة.

بعد مرور السنوات تزوج Joel وأنجب ابنة اسمها سارة كانت فترة التزوج من والدتها فترة قصيرة جدًا من الزمن، حيث كان مثقلًا في وقت مبكر من حياته بمسؤوليات الأبوة ولم تتح له الفرصة أبدًا للالتحاق بالكلية.

بالنسبة لزوجته السابقة، فإن كل ما حدث بينهما مؤلم. بعد وقت قصير من ولادة سارة تركته زوجته ونتيجة لذلك اضطر لكي يقوم بتربية ابنتهما الوحيدة كأب أعزب لمعظم حياته. عاش الاثنان معًا في منزل من طابقين لأسرة واحدة في مكان ما داخل “أوستن” بولاية “تكساس” التي عاش بها حياته منذ الصغر تقريبًا.

كشخص بالغ وأب، عمل Joel كنجار إلى جانب شقيقه تومي، يحتفظ “جويل” دومًا بمسدس مغلق في خزنة في مكتبه ويمتلك شاحنة صغيرة خارج منزله وضعت خطط البناء على منضدة سريره مع عدة نسخ من كتاب يسمى Construction Regionalism أعلى رف كتبه.

كان لديه طموحات في بدء عمله الخاص مع نسخة من كتاب “كل ما تحتاج لمعرفته حول إنشاء شركة ناشئة” على طاولة بجانب سريره. حافظت وظيفته كنجار على لياقته، وكان يمتلك جهاز المشي في غرفة نومه. قد ذكر في مكالمة هاتفية أنه كان يكافح للاحتفاظ بوظيفته مع المقاول.

على الرغم من ساعات العمل الطويلة التي قضاها إلا أنه تمكن من قضاء وقت ممتع مع سارة. كما يظهر في الصور المعروضة في أنحاء منزلهم والتي تظهر الاثنين في رحلة بحرية، في كرنفال مع “تومي”، وأحد مباريات كرة القدم لسارة. بالإضافة إلى ذلك، ذهب الاثنان في كثير من الأحيان في عدة جولات من المشي معًا، جعلته سارة يصطحبها إلى كل متحف في تكساس.

في الساعات التي سبقت تفشي المرض، أعطته سارة ساعة جديدة كهدية عيد ميلاد لتحل محل تلك التي كسرها قبل أشهر. أصبح هذا تذكارًا عزيزًا تمكن من الاحتفاظ به في السنوات المضطربة القادمة بعد وفاتها في حادث قاس.

رحلة وحدة .. رحلة بقاء .. كل شيء قد ضرب بعرض الحائط!

Joel - The Last of Us

بعد وفاة “سارة” بوقت قصير، وجد Joel نفسه في عيادة بعد أن وصل إلى الطريق السريع لقد شهد كيف تمزقت العائلات ومدى انتشار الفوضى في العالم. أثناء وجوده هناك فكر في الانتحار لكنه لم يتمكن من العثور على شيء يقاتل من أجله. إن ما وجده يستحق القتال من أجله كان شيئًا لم يحبه شقيقه “تومي” كثيرًا.

على مر السنين، تجاوز الشقيقان المأساة ليتحولا الى أسلوب حياة شرير. “جويل” عذب وخدع وقتل عددًا لا يحصى من الأبرياء، وأصبح صيادًا. لقد تبنى Joel تكتيكات مثل خداع المارة ليعتقدوا أنه أصيب بأذى حتى يتمكن من نصب كمين لهم عندما يتخلون عن حذرهم.

وصل Joel وتومي في النهاية إلى مدينة “بوسطن”، وهربا نفسيهما إلى المدينة وأخيرًا كان لدى “تومي” ما يكفي من فلسفة جويل حول كيفية البقاء على قيد الحياة، وتخلي عن شقيقه للانضمام إلى مجموعة ميليشيا تعرف باسم Fireflies، تجادل الاثنان بشدة حول هذا الأمر، حيث أنهى “تومي” حديثه بعبارة “لا أريد أن أرى وجهك الملعون مرة أخرى!”. غادر تومي في النهاية إلى Fireflies أيضًا لكنه لم يعد إلى Joel، تاركًا “بوسطن” وأخيه وراء ظهره.

قضى Joel فترة طويلة من الوقت لوحده .. وإلتقى في النهاية بامرأة تدعى “تايس” حيث اقتربا من بعضهما البعض وتعاونا للعمل كمهربين في منطقة الحجر الصحي. لقد عملوا مع عدة أشخاص منهم “روبرت” و”بيل” والكثير من الشخصيات.

النقطة الفاصلة في حياة Joel بأسرها!

Joel - The Last of Us

خلال رحلة Joel الطويلة للنجاة حاولت فتاة مراهقة مهاجمته بشيء حاد. على الرغم من أن “تايس” أوقفتها “مارلين” تكشف أن هذه المهاجمة هي الفتاة “إيلي” حيث تفاجأ “جويل” وبعد مناقشة، وافق على مضض على اصطحاب الفتاة إلى شقة ما وانتظار عودة “تايس” للتحقق من الأسلحة مع مارلين حتى ينجو بها إلى خارج هذه الأراضي الخطرة.

أثناء مرافقتها سألها Joel عن مكان والديها وكشفت إيلي عن وفاة والديها منذ زمن بعيد، لكنها رفضت الكشف عن سبب رغبة “مارلين” صديقتها في تهريبها لها، لاحظ Joel أن هذا أفضل شيء في وظيفته؛ “لا يجب أن أعرف”. بعد فترة طويلة عاد “تومي” إلى أخيه وكانت الأمور جيدة جدًا.

الرحلة بينهما كانت طويلة مع وجود الكثير من المخاطر. كانت مليئة بالمغامرات وفي نهاية القصة قد تم كشف السر وهو بالطبع إصابتها بالمرض المنتشر، لكن جسدها يقاومه ولا يحولها إلى زومبي بالكامل. هذا المرض جعلها أقوى وأكثر صموداً ضد المخاطر.

نهاية مأساوية هدمت كل ما بناه

Joel - The Last of Us

“تنبيه… ختام المقالة حرق لأحداث الجزء الثاني من اللعبة”

ان وفاة جويل كانت مؤلمة للغاية، وتعتبر واحدة من أسوأ النهايات التي قد نتقبلها لشخصية مثله. كنا نتوقع مغامرة أخرى معه قبل موته. في الجزء الأول قد “جويل” قتل والد فتاة تدعى Abby والتي كبرت ولن تنتظر المزيد من الوقت حتى تحطم راسه بمضرب الجولف فور الإمساك به. مع موت Joel المفاجئ ونهاية حياته تستكمل “إيلي” الرحلة لكن بتعاليمه و دائماً ملتصقة بدماغها.

محمود محمد

كاتب ومراجع في موقع VGA4A، أبلغ من العمر 19 عام، كرست حياتي للألعاب وها أنا أتخذها كمجال لعملي.. عاشق لألعاب الـ Super Heroes والـ E-Sports، والألعاب المصبوغة نوعاً ما بعنصر الـ RPG.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button