تحت المجهر | Eight Days الحصرية التي قتلها البلايستيشن 3 قبل ان ترى النور..

لعبة Eight Days, قد يكون الاسم غريب على الكثير و لكنه كان سيمثل واحدة من افضل العناوين الحصرية التي ستصدر على اجهزة بلايستيشن بالتحديد الجيل السابع من عائلة بلايستيشن و لكن شاء القدر ان لا ترى النور ابدا.

Eight Days هي لعبة اكشن/اطلاق نار بالمنظور الثالث من تطوير استيديو SCE London الذي تحول الان الى SIE London فيما بعد, حيث اعلنت عنها سوني لاول مرة في معرض E3 2006 كأحد العناوين الحصرية من الدرجة الاولى التي ستصدر على جهاز البلايستيشن 3 و كانت تستخدمها سوني في مؤتمراتها قبل الكشف عنها لاستعراض قوة معالج Cell الذي تم تطويره بالتعاون مع عمالقة التكنلوجيا مثل IBM و توشيبا و شركة سوني نفسها و تم استخدامه لاول مرة في جهاز البلايستيشن 3.

اللعبة كانت بالمنظور الثالث تشبه في اسلوبها لعبة GTA مع بعض لمسات لعبة Syphon Filter ان كنتم تتذكرونها هي ايضا و لكن كان التركيز في اللعبة على الجانب التقني في البداية لاستعراض قوة البلايستيشن 3 امام العامة مثل مؤثرات التفجيرات و اطلاق النار حيث كانت الاولى من نوعها في ذلك الوقت التي ابرزت قوة المعالج كما تشاهدون في الفيديو بالاسفل.

عملية تطوير اللعبة منذ الاعلان عنها عام 2006 رغم انها كانت تسير بشكل جيد الا انها بدأت تواجه بعض الصعوبات التي بدأت تجعل امر نقلها الى مرحلة التطوير الكاملة شيء من المستحيل و قد كشف موقع Polygon عن بعض الاسباب التي جعلت اللعبة تدخل في مرحلة الموت البطئ كيث كان اولها صعوبة تعامل المطورين مع جهاز البلايستيشن 3 الذي اعتمد على معالج Cell الجديد و رغم ان اللعبة تم تجهيزها تقنيا لاستغلال قدرات هذا المعالج الا ان المطورين لم يتمكنوا من فهم طريقة عمل المعالج الجديد و هذه كانت احد المعوقات التي واجهتهم.

السبب الثاني جاء مبني على السبب الاول و هو عدد المطورين حيث تطلب امر التعامل مع معالج البلايستيشن 3 و تهيئة اللعبة له ضم المزيد من المطورين الى الفريق الذي توسع ليشمل اكثر من 100 مطور يعملون في نفس الوقت دون توقف و يبدو ان الامر قد شكل ضغط كبير على ميزانية سوني المخصصة للعبة.

السبب الاخير الذي كشف عنه يوشيدا الذي تولى منصب رئيس استيديوهات سوني عام 2008 ان اللعبة لم تكن مطابقة للمعاير الجديدة التي وضعتها سوني لعناوينها القادمة في ذلك الوقت و التي كانت تركز على وجود طور الاونلاين فيها بشكل اساسي من ما ادى الى اتخاذ قرار الغائها في النهاية.

Image result for Eight Days PS3

بعد عامين من الكشف عن اللعبة و بالتحديد عام 2008 اعلنت سوني بشكل رسمي الغاء مشروع لعبة Eight Days و اختها التوئم Getaway 3 بحجة اعادة توزيع الادوار و الميزانية في داخل الشركة و شهد حينها استيديو SCE London اكبر عملية طرد للموظفين رغم ان سوني حاولت ضم بعضهم للعمل على مشاريع اخرى في استيديوهاتها مثل مشروع لعبة SingStar و EyePet القائمة في ذلك الوقت الى ان بعض المطورين انتهى بهم الامر بلا وظيفة.

خلال فترة تطوير اللعبة وخلال احد المعارض تمكن عدد من الاعلامين من تجربة اللعبة بشكل داخلي وقد وصفوا اللعبة بانه من اكبر مفاجأت المعرض حينها حيث قدمت اللعبة تجربة لعب و مؤثرات مميزة جدا لم تكن متواجدة في اي من العاب الاجهزة المنزلية حينها.

Image result for Eight Days PS3

الامر الملفت ان فريق التطوير الذي تم التخلي عن جزء كبير منهم بعد اعلان الغاء المشروع كانوا مرتبطين بشكل كبير باللعبة و شخصياتها الى درجة ان الكثير منهم شعر بالصدمة و خيبة الامل بعد الغاء المشروع حتى ان في احد الايام قاموا بتجميع انفسهم في احد الحانات المجاورة لمركز الاستيديو الذي عملوا فيه و قاموا بصنع مجسم لشخصية اللعبة الاساسية و صنع تابوت و وضع الشخصية فيه تعبيرا عن حزنهم لالغاء المشروع الذي كانوا يروه من افضل المشاريع التي عملوا عليها حينها.

هكذا كانت نهاية واحدة من العناوين التي يعتقد الكثير انه كان سيكون لها تأثير كبير و واضح على مسار العاب الفيديو و كانت ستشكل ثورة تقنية في ذلك الوقت لكن للاسف لم يكن لها ذلك لتصبح اللعبة في عداد الاموات..

اعرف المزيد عن

زكريا احمد

مؤسس و مدير مجموعة فيديو جيمز فور عرب VGA4A و رئيس التحرير, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock