دعونا نرفع القبعة لشركة كابكوم, هكذا تدار الازمات بحكمة و ذكاء..

ليس الهدف ان تصل الى القمة و لكن الهدف الحقيقي هو كيف تحافظ على بقائك في القمة و هذا كان هدف كابكوم الحقيقي خلال السنوات الاخيرة التي شهدت عودة هذه الشركة العريقة وبقوة خلال هذا الجيل لتثبت للعالم ان المطور الياباني مازال موجود.

شركة كابكوم هي يابانية المنشأ انطلقت لاول مرة في عام 1979 لتتحول بعد ذلك الى شركة عالمية تمتلك العديد من الفروع حول العالم تعمل جميعها من اجل رفع شعار الشركة الى الاعلى و لكن هذا لن يتحقق الا اذا كانت هناك عقول تفكر و تدرس السوق باستمرار لتعرف كيف تواجه و كيف تنافس و هذا ما تمتلكه كابكوم بالفعل و اثبتت لنا ذلك بشكل عملي.

كنز كابكوم

شركة كابكوم تمتلك منذ نشأتها عدد من العناوين الكبيرة التي حققت نجاح كبير في وقت اصدارها منذ عهد جهاز النينتيندو و البلايستيشن 1 حيث قدمت لنا Street Fighter و Mega Man و Resident Evil و Devil May Cry و Onimusha و Dino Crisis و Dead Rising و Sengoku BASARA و Monster Hunter و Breath of Fire و Ace Attorney و غيرها من العناوين التي حققت نجاح كبير و ادرت عليها الملاين الى يومنا هذا.

Image result for capcom games

كما ذكرت في بداية مقالتي النجاح لا يحتسب منذ الوصول الى القمة بل كيف ان تحافظ على وجودك في القمة, فهناك الكثير من الاسماء التي ظهرت في عالم العاب الفيديو و نجحت في اطلاق عناوين كبيرة و لكن سرعان ما تراجعت هذه الاسماء الى الوراء و بعضها خرج منها كامل و القليل نجا من هذا التراجع منها شركة كابكوم التي تداركت الامر و تمكنت من السيطرة على الازمة بذكاء و حكمة.

الخطة المحكمة

في الوقت الذي تسعى شركات تطوير الالعاب البحث عن عناوين جديدة من اجل شد المستهلكين اليها و انقاذ نفسها من الهلاك اتجهت كابكوم في اتجاه مختلف و ربما تكون خطوة الى الوراء و لكن هذه الخطوة جعلتها تقفز الى الامام سنين طويلة و هي خطة احياء العابها القديمة.

Image result for resident evil

كابكوم لم تستخدم التفكير الكلاسيكي الذي اتبعته باقي الشركات بحث المطورين التابعين لها لتقديم افكار جديدة و اضاعة الوقت في ارضاء ازواق جمهورها المتقلب و بدل من ذلك انطلقت كابكوم الى الوراء لتعيد احياء العابها السابقة و تقديمها للجمهور بطريقة مختلفة مع الحفاظ على المبدء الاساسي, هكذا كابكوم اعلنت لاول مرة قبل عامين عندما قالت نحن لن نبحث عن عناوين جديدة و لكن سنبهر جمهورنا بما نمتلك.

حصاد ثمار النجاح

البداية كانت مع لعبة Resident Evil التي اعيد اصدارها بنسخة محسنة فقط و اطلاقها على منصات الجيل الحالي و الحاسب الشخصي لتلقى اللعبة اقبال كبير و تتخطى مبيعاتها المليون في غضون ايام و من هنا ادركت كابكوم حينها ان خطتها نجحت و عرفت ما يريده جمهورها فكانت الانطلاقه بالاعلان عن ريميك للجزء الثاني Resident Evil 2 الذي حصل على تغيرات كبيرة و جذرية في نظام التحكم و اسلوب اللعب و بالطبع جودة الرسومات و النتيجة نجاح اخر منقطع النظير و عوائد لم تكن تحلم بها من قبل.

Related image

خطوة ناجحة اخرى اتخذتها كابكوم و هي اطلاق جزء مكمل للسلسلة من خلال الجزء السابع Resident Evil 7 الذي سيفتح الباب امام تفرعات جديدة للقصة و بالطبع نجاح اخر تحققة الشركة مع هذه السلسلة العريقة التي اصبحت الان تمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة.

كابكوم تريد التنويع و لا تريد الاعتماد على شيء واحد و هذا هو القرار الصحيح و لكن مرة اخرى سنعود الى الوراء باعادة اطلاق عنوان اخر كان يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة, انه لعبة Monster Hunter التي كانت تمتلك هي الاخرى قاعدة جماهيرية كبيرة و مرة اخرى تحقق اللعبة نجاح كبير في وقت قصير و لكن انتظر هناك المزيد.

Image result for Devil May Cry

محبي العاب القتال و الحركة بالوتيرة السريعة يجب هم ايضا ان يحصلوا على شيء يرضيهم لذلك سنعود مرة اخرى الى الوراء و نعيد احياء سلسلة Devil May Cry بجزء جديد و مغامرة جديدة و لكن مع الحفاظ على اسلوب اللعب الذي تعلق به هذا الجمهور و بالفعل نجحت كابكوم بارضاء قاعدة جماهيرية كبيرة من خلال العناوين الثلاثة و حققت ارباح طائلة منها و اضف الى ذلك لعبة القتال Street Fighter لتكون بذلك قد غطت معظم تطلعات جمهورها بدون ان تبحث و تختبر اي شيء جديد قد تكون تكلفة تطويرة ضخمة و في النهاية لا يحقق النجاح المطلوب.

مخطط كابكوم

كابكوم استخدمت اسلوب ذكي في التقدم و الصمود في مجال صناعة العاب الفيديو فهي تمتلك العديد من العناوين المعروفة و التي حققت نجاح كبير في السابق و تمتلك جمهور كبير فلما الذهاب في اتجاهات اخرى و هي تمتلك بالفعل هذا الجمهور و كل ما عليه فعله فقط هو انعاش الامر و هكذا كانت الخطة التي ادرت عليها ملاين الدولارات باقل مجهود ممكن.

Image result for Resident Evil 8

كابكوم قامت باعادة اطلاق اجزاء جديدة و ريمك من عدة عناوين و لكن في النهاية استقر الامر للتركيز على عنوان واحد بشكل كبير هو سلسلة Resident Evil حيث كانت البداية مع ريماستر الجزء الاول و جزء زيرو ثم ريميك الجزء الثاني و بعدها ريميك لجزء الثالث الذي سيصدر بعد اشهر من الان, و يمكننا التنبؤ بما سيأتي بعد ذلك.

كابكوم ستستمر في تقديم المزيد من اجزاء اللعبة في المستقبل فمازال امامنا جزء كود فيرونيكا ضمن اجزاء السلسلة الاساسية و الذي نتوقع ان يحصل على ريميك هو الاخر و ايضا لن تنسى كابكوم العودة الى التسلسل الاساسي للعبة, مصادر اكدت ان Resident Evil 8 تحت النطوير منذ مدة طويلة و قد يصدر العام القادم او الذي يليه و لا ننسى ايضا اجزاء اللعبة الفرعية Outbreak و Revelations التي قد تكون ضمن رادار كابكوم في المستقبل.

Image result for Onimusha

كابكوم ستتجه فيما بعد الى العنوان التالي او ربما تبدأ في احيائه قبل الانتهاء من سلسلة Resident Evil و المتوقع ان تبتعد عن اجواء الرعب قليلا و قد تتوجه الى سلسلة Onimusha التي تحتاج بالفعل اعادة اطلاق بنسخة ريميك خاصة ان السلسلة حققت نجاح كبير عندما صدرت على البلايستيشن 2.

ايضا قد نشهد اعادة احياء سلسلة لعبة الرعب و الديناصورات Dino Crisis التي لا تقل قوة و شعبية عن لعبة Resident Evil و لكن قد تحتاج كابكوم لانهاء سلسلة الريميك لاجزاء سلسلة Resident Evil قبل ان تشرع بالانتقال الى لعبة Dino Crisis.

Image result for Dino Crisis

كابكوم مازال في جعبتها الكثير من العناوين الكلاسيكية التي يمكن اعادة اطلاقها لتغطية الجيل القادم باكملة و الفضل يعود الى محرك RE Engine الذي اظهر قدراته الحقيقية خلال هذا الجيل و الجيد ان كابكوم قد اكدت بان تطوير المحرك مستمر دون توقف و سيتم تحديثه لاستغلال قدرات اجهزة الجيل القادم بشكل كبير مثل خصائص تتبع الضوء و التحكم التفاعلي Heptic Feedback و حساسية الازرار التي ستتواجد في وحدة تحكم البلايستيشن 5 و كل هذه العناصر ستجعلنا ننغمس اكثر في اجواء الرعب و القتال التي ستقدمها العاب كابكوم لنا خلال السنوات القادمة.

الخاتمة

نجحت كابكوم في ادارة رحلتها خلال هذا الجيل بكل كفائة و ذكاء و استغلت الكنز الكبير الذي تمتلكه خلف ظهرها منذ سنوات و تحقق النجاح تلو الاخر و تنضم الى قائمة اكثر الشركات تحقيقا للارباح و العوائد على عكس شركات اخرى نشأت منذ نشأتها و لم تفلح كثير في استغلال الكنز الذي تمتلكه و اخص بالذكر شركة نامكو التي تمتلك هي الاخرى نفس الكنز الذي امتلكته كابكوم و لكنها لم تمتلك الحكمة و الدهاء الذي امتلكته الاخيرة و هكذا اتت النتيجة في النهاية, كابكوم في القمة مع قاعدة جماهيرية كبيرة مستعدة لخوض المزيد من النجاحات و كونامي مازالت تبحث عن قشة النجاة لعلها تجدها في يوم ما و هي امامها في الاساس و لكن مازال القطر لم يفتها و لديها الفرصة لتلحق بنظيرتها كابكوم ان ارادت.

اشترك في قناتنا على اليوتيوب

زكريا احمد

مؤسس ورئيس قسم التحرير في موقع VGA4A, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
close button