أكثر لعبة متشوق لتجربتها في عام 2021 هي Dying Light 2..

دخلنا بالعام الجديد وهذا يعني أننا سنحصل على مجموعة كيبرة من الألعاب بالأشهر القادمة منها الصغيرة ومنها الكبيرة المنتظرة. بالطبع يوجد الكثير من الألعاب التي أتطلع إليها مثل Hollow Knight: Silksong و 12 Minutes وألعاب ضخمة مثل Ratchet and Clank: Rift Apart ولكن أكثر لعبة مشتوق لتجربتها هذا العام هي Dying Light 2.

لقد أنهيتُ نصف الجزء الأول بالعام الذي صدرت بهِ اللعبة ومن ثمّ أنهيتهُ كاملاً مع المحتوى الإضافي قبل عام او اثنين مع صديقي بالنمط التعاوني وكانت التجربة رائعة ومثالية خاصةً عندما يشاركك شخصٌ آخر الرعب والحماس والإثارة. التجول بالمدينة والباركور كان من أمتع جوانب اللعبة وأخبرنا استديو Techland المُطور لها أنّ Dying Light 2 ستحتوي على مدينة أكبر بأربع مرات من حرّان. بالإضافة لذلك، تم التركيز على عوامل لعب الأدوار بشكل كبير وأصبحَ العامل الأساسي ولم يعد التركيز على الموتى السائرون فقط بناءً على ما شاهدناه وعلمناه لحد الآن. البشر هم خطر على أنفسهم أكثر من الموتى السائرون

انا من عُشاق ألعاب لعب الأدوار RPG والحصول على تجربة مليئة بالإثارة وأسلوب لعب سلس وحرية أكثر زاد من حماسي لتجربتها بشكل كبير. أن تقدم لعبة لعب أدوار قصصية ستحتاج إلى شخصيات وقصة متقنة ومُشّوقة للاعبين وهذا ما قلقني قليلاً إلى أن علمت أنّ المسؤولة عن السرد هي كارولينا ستاتشيرا التي عملت سابقاً مع CD Project RED وكان لها دور كبير في قصة البارون الدموي في The Witcher 3 — وهو أحد أفضل القصص الجانبية في ألعاب الفيديو.

نظام الفصائل دائماً ما يكون ممتع، في حال تم تطبيقه بشكل جيد بالطبع. في Dying Light 2، سيكون هناك فصائل مختلفة كل واحدة تهدف لمساعدة نفسها وأحياناً سيكون لك دوراً في مساعدتهم او تدميرهم. في عرض أسلوب اللعب الذي شاهدناه في E3 2018، رأينا كيف مساعدة فصيلة بالحصول على الماء ساهمَ في تغيير الخريطة وتقدمهم. هذا يعني أنّ خياراتك لن تغير القصة فحسب، إنما المدينة والمناطق والفصائل الموجود بها. في عرض عام 2019، رأينا كيف ستفتح لنا خياراتنا مناطق جديدة تماماً للاستكشاف ومهمات جديدة بالإضافة إلى أعداء جدد والتغيير بالقصة بالطبع. أتمنى فقط أن يكون نظام العواقب عميق وأن تؤثر القرارات بشكل كبير. وفقاً للمطورين، سيكون هناك المئات من القرارات مثل هذا القرار، ما علينا سِوى أن ننتظر لمعرفة ما إن كانوا يقولون الحقيقة.

قتال الأسلحة هو الشيء الوحيد الذي لم أشعر أنهُ سلس في اللعبة وهذا الأمر يقلقني قليلاً إنما مضى أكثر من عام على آخر مرة شاهدنا أسلوب اللعب وبالتأكيد تغير الكثير. في مقطع العام الماضي، لاحظت تحسّن واضح في الباركور وسلاسة الحركة واختلاف الحركات الموجودة والتنوع بها. أيضاً حصلنا على نظرة أكبر على الموتى السائرون وكيف الدخول إلى “المناطق المظلمة” سيؤثر على صحتك ولا نعلم ما سيحدث لو بقيتَ لمدة طويلة بأحد هذه المناطق إنما يجب عليك محاولة الهرب بأسرع ما يمكن.

باختصار شديد، انا متشوق جداً لتجربة لعبة Dying Light 2 والاستمتاع بالقصة والحركة والعالم المفتوح والقتال وما يطبخهُ لنا الاستديو البولندي خاصةً بعد تأجيل اللعبة لوقتٍ غير معروف. في الأيام الأخيرة، أخبرنا فريق التطوير أن نستعد لعام 2021 ويمكنني القول أنني مستعد. أتمنى فقط أن تصدر عندما تكون جاهزة مائة بالمائة حيثُ علمنا الآن جميعاً أنّ لعبة مؤجلة وكاملة افضل من لعبة مليئة بالأخطاء.

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار