الاخبار

استديو CD Project RED يتعلم الدرس بعد كارثة Cyberpunk 2077..

استديو CD Project RED كان من أكثر الاستديوهات المحبوبة في صناعة الألعاب ولكن بعد لعبة Cyberpunk 2077، تغيرت الكثير من الآراء حولهم. ما زال الفريق محبوب من قبل الكثيرين ولعبة العالم المفتوح هي لعبة جيدة ولكنها وقعت ضحية للترويج حيثُ تم ترويجها كشيء أكثر من ما هي مما جعلها محبطة بالنسبة للكثيرين. على ما يبدو، الفريق تعلم من درسه.

في تحديث حول استراتيجية الشركة وتوجهها، تم التطرق لعدة مواضيع بما فيهم نهج الاستديو عندما يتعلق الموضوع بترويج الألعاب. وفقاً للتحديث، سيقوم استديو CD Project RED الآن بعمل حملات ترويجية لألعاب بوقت أقرب بكثير لموعد الإطلاق، على عكس ما رأينا في Cyberpunk 2077 التي تم الإعلان عنها وبدأ حملاتها الترويجية قبل فترة طويلة من الإصدار. هذه الحملات تشمل استعراض عروض تشويقية ونسخ تجريبية واستعراض لآليات اللعب وأكثر.

شخصياً انا أرى استراتيجية ترويج لعبة Cyberpunk 2077 هي أسوء ما حصل في عملية التطوير لأنه تم تضخيمها بأعين الجميع وهذا بالطبع ما أدّى لسلبية كبيرة من مجتمع اللاعبين عندما وضعوا يديهم على المنتج النهائي. قد يكون هناك حملات تشويق صغيرة في مراحل مُبكّرة وفقاً لفريق التطوير إنما الحملات الكبيرة سيتم تقديمها بطريقة تتناسب مع اللعبة وتوقعات اللاعبين بما في ذلك استعراض نسخة كل لعبة على المنصة التي ستصدر عليها.

هذه خطوة ممتازة من CD Project RED ويثبتون لنا أنّهم تعلموا الدرس بالفعل ولن يقعوا في ذات الخطأ مرتين. في ذات التحديث، أعلن الاستديو أيضاً عن إستحواذه لفريق Digital Scapes، المزيد من التفاصيل تجدوها هنا.

ما رأيكم في نهج مطوري Cyberpunk 2077 الجديد حول ترويج ألعابهم واستعراضها؟ شاركونا بالتعليقات أسفل الخبر!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار