دعوى التمييز بين الجنسين تتجدد ضد شركة سوني وبلايستيشن..

تجددت الدعوى القضائية ضد شركة سوني فرع بلايستيشن لديها فيما يتعلق بالتمييز بين الجنسين، حيث قام مجموعة من الموظفين السابقين برفع قضية جديدة بعد ان أغلقت التي سبقتها.

قامت الموظفة ايما ماجو التي كانت تعمل في منصب “محللة مالية” لمدة خمس سنوات لدى شركة سوني برفع قضية على الشركة بحجة التمييز بين الجنسين في المعاملة والأجور، ثم تبعها مجموعة أخرى من الموظفين السابقين الذين رفعوا دعوى بحجة التحرش الجنسي في العشرين من الشهر الجاري.

بعدها قامت مجموعة من الموظفات السابقات بإضافة أسمائهن في هذه الدعوى القضائية، واتهمت احداهن الشركة بأنها حاولت بشكل متكرر إخطار الرؤساء بالتحيز الجنسي والتمييز المزعوم ضد النساء الحوامل من قبل الموارد البشرية، وهذا أدى الى استقالة 11 امرأة خلال أربعة أشهر فقط.

بحسب موقع Kotaku تم عزل الموظفة الموظفة بعد طرح هذه القضايا مباشرة بحسب ادعاء ماجو بنفسها، حيث تتخلص القضية ضد الشركة فيما يلي:

تتسامح شركة سوني مع بيئة العمل التي تميز ضد الموظفين، بما في ذلك الموظفات وأولئك الذين يعتبرون إناثًا.

نظرًا للنمط النظامي للشركة وممارستها للتمييز بين الجنسين فإن المدعي وأعضاء اخرون تعرضوا للضرر بما في ذلك التعويض المفقود، والأجور المتأخرة ومزايا العمل، والاضطراب العاطفي. 

على كل حال، رفض قاضي التحقيق معظم الاتهامات المرفوعة ضد شركة سوني في الشهر الماضي، وذلك بحجة عدم توفر الأدلة الكافية، لتعود القضية مرةً أخرى من قبل الموظفة ماجو وبعض الموظفات اللواتي عملن في فرع الشركة بولاية كاليفورنيا.

تابعنا عبر تطبيق Google News

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار