مقالات

مقال | لعبة Hades هي لعبة العام بالنسبة لي..

لقد سمعنا جميعاً حول لعبة Hades التي فاجئت الكثيرين وحصلت على تقييمات عالية وترشّحت للفوز بجائزة لعبة العام في حدث The Game Awards إنما شهرتها في المنطقة العربية محدودة. آخر شهرين، لعبتُ اللعبة لأكثر من خمسين ساعة على الحاسب ويمكنني القول بكل سهولة أنّها أفضل لعبة صادرة في عام 2020 وأنّها لعبة العام بالنسبة لي.

لعبة Hades قدّمت عدة جوانب وآليات مختلفة بطريقة ممتازة خالية من المشاكل. من الصعب حقاً التحدث عن كل تفصيل قدّمهُ لنا استديو Supergiant ولكن يمكنني القول أنّ نظام القتال ممتع ومرضي والقصة والشخصيات والحوارات مكتوبة بشكل رائع وآلية الروجلايك التي تعتمد على موتك مميزة بها لأنّ على عكس باقي ألعاب النمط، من النادر أن تحزن وأنت تحاول الهروب من منزل هيديس، إله العالم السفلي. في الحقيقة، لو فعلت اللعبة المستقلة أحد هذه الجوانب بشكل ممتاز لنالت استحسان الكثيرين إنما فعلت كل شيء بطريقة رهيبة ولهذا السبب حصلت على المدح الشديد من كل من قام بتجربتها.

دائماً ما تشدّك اللعبة إلى “المحاولة مرةً أُخرى” وستعود مجدداً إلى قتل الأعداء التي تحاول منعك من الهروب من العالم السفلي والوصول إلى السطح. أنت تلعب بشخصية زاغريوس، ابن إله العالم السفلي ومن الصعب بالطبع الهروب بنفسك، لذلك ستساعدك الآلهة اليونانية مثل زيوس وأثينا وبوسايدون وأرتميس والمزيد عبر تقديم قدرات ومهارات خاصة بهم مما يساعدك على هزيمة امواج الأعداء المختلفة التي تنتظرك في كل منطقة وفي كل غرفة.

ما يميز لعبة Hades بجانب كونها لعبة روجلايك ممتازة هو الشخصيات والقصة والحوارات التي ستريد سماعها كلها مع الأداء الصوتي المذهل. في كل تجربة هروب ستتعرف أكثر على الآلهة اليونانية او أقاربك الذين يحاولون مساعدتك وستتعرف على الشخصيات الأُخرى التي ستراها في طريقك وعندما تمت، لن تحزن حقاً حيثُ ستعود “للمنزل” للتحدث مع أصدقائك الذين كبرت معهم. في اللعبة، الموت لا يعني الفشل إنما فرصة لقضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء وتطوير الذات.

هناك تنوع ملحوظ في القدرات والمهارات التي تستطيع بناء شخصيتك عليها بجانب وجود ستة أسلحة مختلفة تماماً بآلية اللعب كل واحد منها يحتوي على أربعة أنواع يغيرون طريقة اللعبة بشكل كبير وقليلاً ما ستجد تجربة الهروب ذاتها، إلا إذا حاولت فعل ذلك بكل جهدك. أيضاً، تحفّز اللعةب اللاعبين بذكاء على تجربة أسلحة وقدرات جديدة وهو أمر ممتاز.

عندما تختار سلاحك وتبدأ باختيار القدرات التي يقدمها لك الآلهة، ستحصل على آلية لعب ممتعة مهما كانت وقد تتفاجئ أيضاً بما قد تستطيع فعله. في الكثير من الأحيان ظننت أنّ شخصيتي ضعيفة في تجربة الهروب ولكن تفاجئت أنني قطعت أشواطاً طويلة وعملت المهارات التي حصلت عليها بشكل مناسب جداً مع بعضها البعض. طالما وجدتُ شيئاً جديداً أثناء اللعب على الرغم من لعبي لها لعشرات الساعات.

تشّوقك اللعبة وتدفعك للعب أكثر وأكثر والفوز أكثر وأكثر لمعرفة المزيد عن مشاكل العائلة وما يحدث بالعالم السفلي وما يحدث مع الآهلة بالعالم العلوي وعن كل شخصية وعلاقتها مع زاغريوس أكثر. شخصياً دائماً ما كنت أنتظر الحوارات بين الشخصيات وكان هذا الدافع الحقيقي لي للوصول إلى الفوز. بالإضافة إلى كل هذا، النمط الفني الخاص بلعبة Hades جميل والألوان متناسقة ودائماً ما تعلم ما يحصل على الشاشة وكل شيء مليء بالتفاصيل خاصةً الشخصيات.

عندما تعود للمنزل، يمكنك إعطاء هدايا لأصدقائك والأشخاص في منزل هيديس او للآلهة، وعندما تفعل ذلك، ستتقرب منهم أكثر مما سيفتح لك حوارات جديدة وستحصل أيضاً على هدايا منهم تفيدك بأكثر من طريقة. هدايا الآلهة القديمة هي ليست الشيء الوحيد الذي يجب أن تعتمد عليه، يمكنك تقوية شخصيتك وتحسين نفسك بالإضافة إلى إمكانية تخصيص غرفتك التي تكون أكثر من مجرد مظهر في العادة.

كل محاولة هروب تجعلك أقرب لجميع الشخصيات، ولنفسك، وستفتح حوارات جديدة وستعرف أكثر عن العالم والمناطق المختلفة وما ينتظرك بعد الهروب. ستتعرف أيضاً على شخصيات بعضها سيكون لطيف وبعضها سيسحروك بصوتهم العذب وبعضهم سيطلبون منك المساعدة. كل ما لعبت أكثر، ستتشوق لمعرفة ما سيحدث وما سيُقال لك، سواءً من والدك الذي يقول بكل هدوء “قلت لك لن تتمكن من الهروب” بكل مرة تفشل بها او من أخيل الذي يتمنى لك حظاً موفقاً ويقدم لك إرشادات إلى نيكس التي دائماً ما تعتني بك.

بجانب القصة الرئيسية والحوارات والقصص الجانبية، تتفاعل الشخصيات مع بعضها البعض وفي الكثير من الأوقات ستجد الآلهة اليونانية تُعلّق على المهارات والقدرات التي اكتسبتها منهم. على سبيل المثال، سيعلّق زيوس على مهارة اكتسبتها سابقاً من أثينا او من بوسايدن، يساعد هذا الأمر على الإنغماس باللعبة. في حال وجدت اللعبة صعبة عليك، يمكنك تفعل وضع “God Mode” الذي يسهّل عليك التجربة إنما يدفعك للمحاولة. أيّ لن تصبح بقوة الآلهة اليونانية على الفور إنما بكل مرة تموت بها، ستزداد مقاومتك للضر وهذا أمر مُرحّب بهِ جداً وإضافة ممتازة للعبة كهذه.

لا أريد حرق التجربة عليكم إنما سأقولها مرةً أُخرى، لعبة Hades هي لعبة عظيمة بمعنى الكلمة وعندما تلعبها ستستمع بأسلوب اللعب ونظام القتال والحوارات والشخصيات والرسومات بالإضافة إلى الموسيقى التي أبدع بها استديو التطوير المستقل. هذه ليست مراجعة ولكن في حال كانت، سأقول عنها تحفة فنية وتقييمها سيكون 10 من 10.

بكل مرة تبدء مرحلة هروب جديدة، سيقول زاغريوس “محاولة مرةً أُخرى” وهو يستعد للخروج من منزل إله العالم السفلي ولكنك بداخلك تعلم أنّها لن تكون الأخيرة.

*هذا المقال يعبر عن رأي كاتبة ولا يعكس بالضرورة رأي فريق VGA4A

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار