القاهرة كانت إحدى مُدن لعبة روكستار الملغاة AGENT والمطورين يشاركون قصتهم مع الحكومة المصرية..

لعبة التجسس AGENT هي أحد الألعاب التي كانت منتظرة بشدّة من روكستار إنما لن ترى النور أبداً وتم التخلي عنها تماماً في السنين الأخيرة ومع مرور الأيام، نكتشف المزيد والمزيد حولها ولكن مؤخراً في مقابلة موقع Game Informer مع مطوريها، علمنا أنّ مصر كانت أحد المُدن التي ستتواجد في اللعبة وعلمنا المصاعب التي عاشوها مع الحكومة المصرية وكيف تم استجوابهم وتهديدهم.

قبل عقدين، أيّ في عام 2000، أراد مطوري لعبة AGENT إضافة القاهرة كأحدى المدن التي ستدور أحداث لعبة Agent بها ولكن بسبب نقص صور الأقمار الصناعية والأرضية للعاصمة المصرية ذاك الوقت، قرر أعضاء فريق التطوير الذهاب إلى المدينة بهدف البحث والتصوير إنما خرجت الأمور عن السيطرة قليلاً مع الحكومة المصرية وقوانينها.

في البداية، ينص القانون المصري على منع تصوير أيّ بناء حكومي او أيّ مكان قريب من مؤسسة عسكرية خاصةً إن لم يتم الحصول على أذن من الحكومة. عَلِمَ الفريق بهذا القانون ولكنهم قرروا عدم تصوير أيّ بناء حكومي والتركيز على كل شيء آخر ظانين أنّ هذا الأمر لن يسبب لهم أيّ مشاكل. لهذا السبب اتجهوا إلى القاهرة لأنّهم أرادوا تقديم المدينة ولعبتهم بأفضل طريقة ممكنة وأكثر واقعية وكان الأمر يستحق المجازفة بالنسبة لهم.

في ذاك الوقت، كان هناك الكثير من الشرطة ونقاط التفتيش في العاصمة المصرية وبالطبع يُسمح للسياح بتصوير المعالم الشهيرة في القاهرة مثل الاهرامات ولكن من النادر أن يتجه السياح إلى الشوارع العادية والتقاط صور لكل شيء. في أحد المرات، كان الفريق يلتقط صور جانب شارع رئيسي وحينها ظهرت المخبارات المصرية او “الشرطة السرية” وصرخت بوججهم. بالتأكيد الفريق الأمريكي لم يفهم عليهم شيء إنما الدليل المحلي وضّح أنهم يريدون مسح الصور التي تم إلتقاطها.

صورة للمطورين داخل شوارع القاهرة.

في مرة أُخرى مع الفريق، لاحظ مسؤولون مصريون أنهم يلتقطون صور في المدنية وتم إيقافهم للاستجواب وتحدثوا مع مرشدهم. مع احتدام المحادثة وبعد ما أدلى أحد أعضاء الفريق بتعليق، قام المسؤول المصري في دفع سلاحه على أضلاع ذلك المطور. في وقتٍ لاحق (غير معروف بالتحديد متى)، تم سحب السائق الخاص بهم بمنتصف الليل لاستجوابه ولمعرفة ما يفعله مطوري روكستار.

المُطور Darell Gallagher قرر العودة للولايات المتحدة الأمريكية قبل أيام من الفريق. بالمطار أثناء إنتظاره، سحبته الشرطة لغرفة وتم استجوابه وإيقاف الطائرة وتم اتهامهم بأنهم في القاهرة لتصوير أفلام إباحية وتم طلب رؤية جميع الصور الموجودة على الحاسب المحمول. بالطبع لم يكن مطوري Agent في القاهرة لتصوير أفلام إباحية ولكن إلصاق تهمة كهذه ستضعهم في السجن بدون شك. خلال هذه الرحلة تم تصوير أكثر من 12 ألف صورة وفي حال كان هناك أيّ صورة غير قانونية حتى بالخطأ، سيصبح الوضع الأسوء.

إتصل المُطور بالسفارة الأمريكية في مصر وبالطبع كان رد الفعل الأول هو “يا إلهي” بعد معرفتهم بأنهم كانوا يصورون كل شيء في القاهرة. هذه الرحلة مليئة بالتوتر والخوف بدون شك لمطوري روكستار ولكن بالنهاية القوانين تبقى قوانين إنما بالطبع كان من الممكن أن يتم التعامل مع الموقف بلطف وإحترافية أكثر من قبل المسؤولين المصريين.

عندما أتى موعد العودة إلى الولايات المتحدة، قرر الفريق بوضع الصور على أقراص DVD وإرسالهم بالشحن لاستديو سان دييغو مع حذف أيّ شيء قد يسبب متاعب ومشاكل. بالمطار لم يتم سحبهم او استجوابهم إنما كانوا خائفين ومتوترين بشكل كبير. الفريق كان يخطط أيضاً للذهاب إلى روسيا لإضافتها إلى Agent إنما بعد حادثة القاهرة، تم التخلي عن هذه الفكرة.

صورة للاهرامات بالليل من إلتقاط الفريق.

هذا الأمر يظهر لنا أيضاً الإتلزام والشغف الذي يضعه المطورين بألعابهم على الرغم من الصعوبات التي قد يواجهوهها من مختلف الجوانب. هذه القصة كانت مثيرة للاهتمام وممتعة وأنصحكم بقرائتها كاملة من المصدر في حال كانت لغتكم الإنكليزية جيدة لمعرفة المزيد من التفاصيل عن الرحلة وعن ما حدث.

الأمر المُحزن اكثر هو أنّ لعبة AGENT الواعدة لم ترى النور أبداً على الرغم من كل هذا التعب والتكاليف. ما رأيكم في هذا المقال المثير للإهتمام؟ أخبرونا بالتعلقيات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار