الاخباربلايستيشن 5

المزيد من وحدات بلايستيشن 5 ستتوفر في النصف الثاني من 2021..

في نوفمبر الماضي شهدنا جميعاً إطلاق الجيل الجديد الذي وضع بلايستيشن 5اكسبوكس سيريس اس) بين أيادي اللاعبين ولكننا شهدنا أيضاً جملة “إنتهى” او “غير متوفر” بكثرة ورأينا نهوض السماسرة وسيطرتهم على السوق. الكثيرون يتسائلون حول متى ستنتهي هذه المعضلة ورئيس البلايستيشن يجاوب.

في حديث جيم ريان، الرئيس التنفيذي لبلايستيشن مع The Washington Post و The Financial Times (عبر The Verge)، تم التطرق لهذا الموضوع وقال ريان انّ “الطلب كان أكثر مما توقعنا”. بالطبع هذا ليس السبب الوحيد حيثُ هناك أسباب أُخرى مثل وضع العالم الحالي وقلة التصنيع مقارنةً مع قبل. وفقاً له، هذا الوضع سيتحسن ولكنه سيحتاج إلى المزيد من الوقت. في تصريحه، قال ريان:

سيتحسن الأمر كل شهر خلال 2021. سيكون هناك تحسين وعندما نصل إلى النصف الثاني من 2021، سترى أرقاماً جيدة حقاً.

على الرغم من كوننا بعيدين قليلاً عن النصف الثاني من العام، يبقى هذا التصريح مُبشّراً بالخير. بالطبع، هذا لا يعني أنّهُ سيكون هناك مخزون ووحدات كافية من بلايستيشن 5 للجميع ولكن المزيد من اللاعبين سيمكنون من الحصول على الجهاز. أخبرنا ريان أيضاً أنّ كل واحد من أربعة مالكي بلايستيشن 5 لم يملكوا الجيل السابق وأنّ نصف مالكي الجهاز الحالي جُدد إلى خدمة PSN.

حالياً العملاقة اليابانية مجبورة على بيع الجهاز عبر المنصات الرقمية وهذا ما يمكّن السماسرة والذكاء الإصنطاعي من الحصول على المنتجات قبل اللاعبين الفعليين وتحاول سوني العثور على طرق أفضل للتقليل من هذه المشكلة.

سوني ليست الوحيدة التي تعاني من هذه المشكلة ومن مشكلة توفير المزيد من الوحدات حيثُ جميع الشركات التقنية مثل انفيديا و AMD ومايكروسوفت تعاني من ذلك والفضل يعود للطلب الكبير ونمو صناعة الألعاب وجائحة كوفيد-19.

في المنطقة العربية، لم نعاني كما في الغرب ولكن بالتأكيد الكثيرون لم يتمكنوا هنا من الحصول على الجهاز إلى الآن بسبب قلة الوحدات المتوفرة. هل أنتم نم هؤلاء الأشخاص وهل تستطيعون الإنتظار للنصف الثاني من 2021؟ شاركونا في التعليقات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى