مميز

سوني تنهي عام 2022 دون عقد اي مؤتمر خاص بها، ما السر؟!

شهر واحد يفصلنا عن نهاية عام 2022، وبداية العام الجديد 2023، ويبدو ان سوني لن تعقد اي حدث او مؤتمر خاص بها قبل نهاية هذا العام.

ربما كانت الشائعات تتحدث عن ان سوني سيكون لديها حدث كبير منذ بداية عام 2022، وكانت الشائعات تنتقل من شهر الى اخر حتى جائت نهاية العام دون ان يكون هناك اي مؤتمر يذكر. نحن نتحدث هنا عن مؤتمرات بلايستيشن الرئيسية وليست المشاركات التي تتم من خلال فعاليات اخرى من طرف ثالث مثل Gamescom او The Game A Ward او حتى حدث State of Play.

سوني تمتلك اثنين من المؤتمرات الكبيرة التي تعقدها او على الاقل تعقد احدها في كل عام، وهما حدث Playstation Showcase او Playstation Experience الا ان هذه الفعاليات اختفت تماماً خلال هذا العام الذي شارف على الانتهاء.

خلال عام 2022، اكتفت سوني بعقد حلقات متعدد من State of Play الذي تستعرض من خلاله عناوينها المعروف والتي تستعد لاطلاقها كنوع من التسويق. فمثلاً، كنا على موعد مع حلقة حول لعبة Gran Turismo 7 وبعدها حلقة خاصة بلعبة God of War Ragnarok، وهكذا.. لكن خلال ذلك احتفظت سوني باعلاناتها الجديدة مخفية دون ان تتطرق اليها ابداً.

اين استديوهات بلايستيشن؟

نحن نعلم ان جميع استديوهات بلايستيشن تعمل في هذه الاثناء وخلال السنوات الاخيرة على عدة مشاريع غير معلن عنها. وقد لاحظنا ان اغلبها قام بضم المزيد من المطورين الى الفريق من خلال اعلانات توظيف، للعمل على هذه المشاريع الغامضة.

العام الماضي، علمنا ان استديو انسومنياك يعمل على لعبة Marvel’s Spider-Man 2 الجزء الثاني من سلسلة الرجل العنكبوت التي لاقت نجاح كبير على منصات بلايستيشن. ايضا لا ننسى مشروع لعبة Marvel’s Wolverine التي انقطعت اخبارها منذ الكشف عنها بفيديو سينمائي قصير.

اما استديو Naughty Dog فيعمل على مشروع لعبة اونلاين مبنية على عالم The Last of Us، حيث تعتبر اللعبة من العناوين الكبيرة حسب وصف المطور ولا تقل قوة في ميزانية التطوير عن العابهم السابقة. بينما ينشغل نيل دروكمان هو وفريقة في العمل على مشروع لعبة جديدة لمح لها كثيراً الا انه لم يشاركنا حولها اي تفاصيل، ويعتقد انها لعبة مغامرات ار بي جي باسلوب الفانتازيا حسب تلميح تم اكتشافه في لعبة The Last of Us Part 1.

ايضا استديو Bend الذي فشل في تمرير لعبة Days Gone 2، علمنا انه يعمل على مشروع لعبة اونلاين جماعية تدور احداثها في عالم اللعبة المذكورة. اضف الى ذلك استديو Haven المستقل الجديد الذي يعمل بالتعاون مع شركة سوني على عنوان كبير مخصص لجهاز بلايستيشن 5.

بالطبع، لا ننسى استديو Firesprite الجديد الذي يعمل هو الاخر على عدة مشاريع لجهاز بلايستيشن من ضمنها جزء جديد من لعبة Twisted Metal المرتقبة.

ماذا عن استديو Sucker Punch الذي حصلنا على دلائل قوية تشير الى انه يعمل على لعبة Ghost of Tsushima 2، الجزء الثاني من لعبة الساموراي الرائعة.

ايضا هناك استديو Guerrilla Games وكذلك مطوري لعبة السيارات Gran Turismo 7 الذين يعملون على مشاريعهم الخاصة بشكل صامت.

واخيراً، استديو سانتا مونيكا الذي قدم لنا مؤخراً لعبة God of War Ragnarok، حيث اكد لنا المخرج المخضرم كوري بارلوغ بأنه يعمل على مشروع جديد منفصل لم يفصح عن اي تفاصيل حوله.

كل هذه الاستديوهات ومشاريعها التي يعملون عليها ما زالت طي الكتمان. لكن ومع اطلاق لعبة God of War Ragnarok، يمكن القول ان مكتبة العاب بلايستيشن الكبيرة قد اصبحت خالية الان من العناوين المعلنة المنتظرة. وجاء الوقت من اجل اعادة ملئ هذه المكتبة بعناوين جديدة مع تواريخ اطلاق محددة يمكنها ان ترفع حماس الجمهور وتدفع بمبيعات جهاز بلايستيشن 5 بشكل كبير.

لكن ما السر وراء صمت سوني؟

هناك اثنتين من العقبات التي تمكنا من وضعها ونعتقد انها السبب الحقيقي وراء صمت سوني خلال عام 2022. خاصة خلال النصف الثاني منه الذي في العادة يكون مسرح للعديد من الفعاليات الكبيرة من ضمنها فعاليات بلايستيشن.

السبب الاول هو مبيعات بلايستيشن 5، سوني تعلم ان الاقبال على جهازها الجديد كبير عالمياً، الا انها لا تستطيع تغطية هذا الطلب الكبير بسبب عقبات في عملية الانتاج والتصنيع لقلة الموارد. بينما ما زال العالم يتعافى من هذه الازمة التي انعكست بشكل كبير وسلبي على صناعة اجهزة الالعاب المنزلية.

هذا الامر دفع الشركة للتراجع قليلاً في اصدار بعض عناوينها الكبيرة، بينما اعتمدت على بعض المطورين لانتاج بعض العناوين المشتركة بين الجيل الجديد والجيل الماضي من اجل الاستفادة من القاعدة الجماهيرية الكبيرة وتحقيق مبيعات كافية.

لكن في المرحلة القادمة ومع بدء اخراج الجهاز العجوز بلايستيشن 4 من المعادلة، فستحتاج سوني لتنمية وتوسيع جمهور بلايستيشن 5 من اجل تحقيق مبيعات مقنعة للعناوين الجديدة القادمة التي نعتقد انها ستكون مخصصة فقط للجيل الجديد. وهذا يعني انه على سوني التركيز في هذه المرحلة على تحسين خطة انتاج الجهاز وتوسيع دائرة انتشاره من خلال التغلب على العقبات التي تقف في طريقها.

من خلال ذلك، نتوقع ان سوني ستترك استديوهات بلايستيشن تعمل بصمت على مشاريعها الكبيرة دون ان تشكل اي ضغوطات عمل عليها، بينما تركز هي على خطة انتاج وتوزيع جهاز بلايستيشن 5 بالكميات المطلوبة والكافية لاشباع الاسواق العالمية.

في هذه الاثناء تضع سوني خطة لضخ اكثر من 33 مليون وحدة خلال السنة المالية الجديدة، وهو رقم ضخم سيرفع مبيعات الجهاز بشكل كبير وكافي لاطلاق حصريات جديدة مخصصة له يمكن ان تحقق مبيعات مقنعة حينها.

السبب الثاني هو صفقة اكس بوكس اكتيفيجن: سوني منذ عدة اشهر، بدأت في حملة تحريض واسعة ضد اتمام صفقة استحواذ شركة مايكروسوفت على مطور لعبة Call of Duty. حيث سيؤدي اكمال هذه الصفقة الى فقدان اصدار اللعبة على اجهزة بلايستيشن الامر الذي تعتقد سوني ان سيحدث خلل كبير في سوق المنافسة.

سوني تضع جزء كبير طاقتها الادارية من اجل افشال الصفقة او الحصول على ضمانات قوية تبقى لعبة Call of Duty على منصات بلايستيشن لاطول فترة ممكنة. بالطبع هذه المعركة لن تنتهي في اي وقت قريب، حيث ما زالت مايكروسوفت في المقابل تضع كل طاقتها من اجل اتمام الصفقة.

ما بين انشغال سوني في العمل على تحسين انتاج اجهزة بلايستيشن 5 والوقوف في طريق صفقة مايكروسوفت، يبدو ان الشركة تضع فكرة الكشف عن مشاريعها القادمة جانباً في هذا الوقت. لكن السؤال الذي قد يطرحه الكثيرين هو، الى متى هذا الصمت؟

هذا ما سنتركه للمتابعين للاجابة عنه..

زكريا احمد

رئيس قسم التحرير في موقع VGA4A, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
close button