لعبة The Outlast Trials ستشكل تحديا للاعبين والمطورين على حد سواء..

تشبه المسلسل التلفزيوني..

لا يزال الإعلان عن لعبة The Outlast Trials يعد اكبر مفاجأة حصلنا عليها في الفترة الأخيرة خصوصا عندما علمنا عن فكرتها وكيف ستبدو وكيف ستنتقل من خطية الى تعاونية في مجال الرعب وبعد جزئيين بقصتين مختلفتين، لكن يبدو ان اللعبة ستشكل تحديات كبيرة لمطوريها وللاعبين ايضا وادناه سنتعرف على الأسباب.

مدونة بلايستيشن الرسمية Playstation.Blog اجرت مقابلة جميلة مع استديو Red Ballers المطور للعبة The Outlast Trials وجزئيها السابقين حيث تحدث فيها عن التحديات التي واجهها المطورين معها وكيف ستنتقل هذه التحديات الى اللاعبين بحيث ستكون صعبة عليهم لانها ممزوجة مع اجواء الرعب التي تعرف بها السلسلة ومن خلال عنوان تعاوني بحت خالي من القصة.

المقابلة كانت على شكل سؤال وجواب لذلك سنقوم بتلخيص اهم نا جاء فيها على شكل نقاط ومعلومات بسيطة كالاتي:

  • فكرة اللعبة كالاتي، تقوم شركة تدعى Murkoff Corporation باختطاف الناس (اللاعبين) لتخوض عليهم تجارب معينة من شأنها ان تغير من الشخصية وسلوكها واذا نجوت من تجاربهم المجنونة ستسمح لك الشركة بالعودة الى الحياة الطبيعية من خلال اطلاقها لسراحك او فريقك في حال كنتم تلعب مع فريق.
  • تم تشبيه رحلتك في النجاة داخل اللعبة بتلك الافلام التي تقتضي بالفكرة نفيها واكبر مثال على فكرتها هي افلام Saw.
  • تم تأجيل اطلاق اللعبة لعام 2022، حيث احتاج الفريق المزيد من الوقت للعمل على مخازن النجاة وتقريبها اكثر من الواقع وربطها مع الاماكن التي تتحكم بها شركة Murkoff.
  • استلهمت اللعبة من الاجزاء السابقة، صعبة وستجعلك تشتكي منها واخيرا دموية.
  • اللعبة مطورة باستخدام محرك Unreal Engine 4 مقارنة بالجزئيين السابقين اللذان تم تطويرهما باستخدام Unreal Engine 3.

هذه هي جميع معلومات اللعبة متابعينا ونذكر بأنه تم تأجيلها للعام القادم فما هو رأيكم بالمعلومات التي كشفت عنها..؟

تنبيه: الفيديو يحتوي على مشاهد عنف ودماء

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى